• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

يعمل على تطوير البنية التحتية

سوق أبوظبي نحو تحسين منصته التداولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

كشف راشد البلوشي - الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية - إنّ السوق يعتزم تحسين منصته التداولية مع سن لوائح تنظيمية جديدة في إطار الاستعداد لتحوّل إيجابي ملموس يُتوقع أن تشهده الأسواق المالية العالمية.

وأعرب البلوشي خلال مقابلة نشرت على منصة «جلوبال بلاتفورم» التابعة لمجموعة أكسفورد للأعمال، عن ثقته بأن الأسواق العالمية ستتجاوز ما تواجهه من تحديات «قريباً جداً». واتسمت لهجة البلوشي بإيجابية واضحة حيال الاكتتابات العامّة الأولية التي يتوقع أن تستعيد زخمها مجدداً فور عودة الثقة إلى الأسواق، حيث قال: «ما زالت الشركات مترددة إزاء فتح الباب أمام الاكتتابات العامّة حتّى الآن، ولكّن عندما يحين الوقت المناسب سيجد المستثمرون أنفسهم أمام كم كبير من الفرص التي ستتيحها دورة الاكتتابات العامّة الأولية المقبلة».

وأشار البلوشي كذلك إلى الجهود التي يبذلها سوق أبوظبي للأوراق المالية بهدف تسريع ورفع كفاءة إجراءات الاكتتاب العام الأولي عبر اتباع آليات أكثر بساطة واعتماد تقنيات أكثر تطوراً، وذلك من خلال منصة الاكتتاب الإلكتروني الذي يوفره السوق المالي تحت مسمى «ADX-eKtetab»، والذي صمم خصيصاً لتوفير الدعم الفعال للخدمات الإلكترونية للأسواق المالية من ناحية إتمام عملية الاكتتاب وإدراج الأسهم، وفقاً لأحدث النظم المطبقة في البورصات العالمية.

وتوفر منصة الاكتتاب الإلكترونية للمستثمر إمكانية تعبئة طلبات الاكتتاب الإلكترونية المتوافرة عبر موقع الاكتتاب، ما يوفر الوقت والجهد، ويقلل الأخطاء، ويضمن دقة المعلومات، فضلاً عن إمكانية الاطلاع على المعلومات المطلوبة عن الاكتتاب، مثل نشرة الاكتتاب وملخص الإصدار، وعقد التأسيس والنظام الأساسي للشركة التي تطرح أسهمها للاكتتاب العام يتم من خلالها ربط البنوك المشاركة في الاكتتاب العام مع نظام المقاصة والإيداع لدى السوق، لإتمام عملية التخصيص واسترداد فائض الاكتتاب، وإمكانية الإدراج والتداول في زمن قياسي.

ونوّه أيضاً إلى التأثير الإيجابي لترقية السوق إلى عضوية الأسواق الناشئة من قبل مؤشري «مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال» و«ستاندرد آند بورز داو جونز» في العام 2014.

وذكر البلوشي أن سوق أبوظبي للأوراق المالية قد تم تصنيفه بـ «سوق ناشئ» من قبل مؤشر «فتسي» العام 2009، ومؤشري «ستاندرد آند بورز» و«راسل إنفاستمنت» في 2011.

وتابع: «ثمّة معايير محددة لا بد أن نستوفيها بحكم كوننا جزءاً من سوق ناشئ، وهو ما نعمل عليه في جميع الأحوال، حيث سنطوّر البنية التحتية والإجراءات والقواعد الناظمة لسوقنا».

ولفت البلوشي إلى أن هذا التحوّل سيعود بمزيد من المنافع مثل تحسين انكشاف سوق أبوظبي للأوراق المالية على الساحة العالمية، ونشوء زخم استثماري كبير بما يكفي لضمان استقرار سوق الأسهم وتعزيز السيولة، وختم قائلًا : «انضم نحو 1000 مستثمر مؤسسي جديد إلى سوق أبوظبي للأوراق المالية بعد إعلان مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال قرارها، ليرتفع بذلك عدد المستثمرين المؤسساتيين الأجانب الذين يحتضنهم سوقنا اليوم إلى نحو 5000 في المجمل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا