• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

دعا العراقيين إلى القتال ضد «داعش»

السيستاني يدعو لتشكيل حكومة تحظى بقبول وطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني امس البرلمان المنتخب حديثا إلى العمل والبدء في عملية تشكيل الحكومة الجديدة دون تأخير. ودعا السيستاني في خطبة الجمعة التي تلاها ممثله أحمد الصافي في مرقد الإمام الحسين في كربلاء البرلمان إلى الاجتماع بعد أن صدقت المحكمة الاتحادية العراقية الأسبوع الماضي على نتائج الانتخابات. وجاء في الخطبة «لقد صادقت المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات وهناك توقيتات دستورية لعقد جلسة البرلمان الجديد لاختيار رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء وكذلك تشكيل الحكومة.

«ومن الضروري جدا الالتزام بهذه التوقيات وعدم تجاوزها». ووفقا للدستور يجب أن يعقد البرلمان جلساته خلال 15 يوما من التصديق على النتائج.لكن الكتل السياسية العراقية منقسمة حول عقد الاجتماع في ظل تمرد يشنه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» الذي سيطر على الموصل ومدن أخرى في شمال العراق في الآونة الأخيرة.

وأضافت الخطبة أن من المهم أن تبدأ الكتل الفائزة، حوارا للمساعدة في تشكيل حكومة فعالة مقبولة على نطاق واسع للتغلب على الأخطاء السابقة وفتح آفاق جديدة من أجل مستقبل أفضل لكل العراقيين.

وأضاف أن دعوة المرجعية للتطوع لم تكن من منطلق طائفي لأن المرجعية بعيدة عن الممارسات الطائفية بل دعت جميع الشعب العراقي من جميع طوائفه للتطوع لمقاتلة تنظيم «داعش»، هذه الجماعة التكفيرية التي تستهدف العراق ومقدساته من جميع الطوائف. وتابع

«داعش بلاء عظيم. إن لم ننتصر عليه اليوم فسنندم غدا».

وتابع إن «دعوة المرجعية إنما كانت للانخراط في القوات الأمنية الرسمية وليس لتشكيل ميليشيا مسلحة خارج إطار القانون». وأوضح «لا يتوهم احد أن المرجعية تؤيد أي تنظيم مسلح غير مرخص به بموجب القانون وعلى الجهات ذات العلاقة أن تمنع المظاهر المسلحة غير القانونية وتنظم عملية التطوع وتعلن عن ضوابط محددة لمن تحتاج اليهم القوات المسلحة». (بغداد - الاتحاد)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا