• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بأقلامهم

الخوف يخون الموهبة !

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

الروح المتحررة التي لا تخشى الهزيمة ظهرت أمام إيطاليا، ولكنها اختفت وتلاشت في مباراتنا مع أوروجواي، لقد سقطنا في أرينا كورينثيانز على المستويات كافة، حاولنا مساندة «الأسود الثلاثة» عقب الإخفاق أمام الطليان، قلنا أن الروح القتالية والأداء الشجاع والرغبة في الفوز كانت حاضرة، الأمل كان كبيراً على الرغم من النتيجة السلبية أمام الآزوري، ولكن لا مبرر لهذا الأداء الهزيل والخوف والتوتر أمام رفاق سواريز.

سواريز انتزع لقب «سوبر مان» على حساب «الأسود الثلاثة»، فقد فعلها وسجل ثنائية منتخب بلاده، وما يرفع من درجات الإشادة به والانبهار بما فعله، أنه عاد للتو من جراحة في الركبة، لا أدري كيف سمح له دفاعنا بأن يفعل كل هذا، وجميعهم سبق لهم اللعب أمامه في البريميرليج، سواريز أحد أخطر المهاجمين في العالم، ولكن كان يجب علينا التصدي له بصورة ما، وبعيداً عن تألق سواريز وقدرته على حسم الأمور لمصلحة أوروجواي، فقد أبدع دييجو جودين لاعب أتلتيكو مدريد في الدفاع.

ما يحزنني حقاً أن تشكيلة «الأسود الثلاثة» في المونديال الحالي لا تنقصها الموهبة، ولكنهم خانوا الموهبة بالخوف، شعرت في بعض فترات المباراة أننا أقرب إلى درجة التجمد في الملعب، وفي الدقائق القليلة التي سبقت تسجيل أوروجواي الهدف الثاني، لم نفعل شيئاً من أجل تدارك الموقف، وهي صدمة أخرى في تلك المباراة.

وعلى المستوى التكتيكي، أعتقد أن روي هودجسون أخطأ في إبعاد سترلينيج عن قلب الهجوم، صحيح أن روني سجل هدفاً، وهو أول أهدافه في تاريخ مشاركاته في المونديال، ولكن وجود سترلينج في نفس موقعه الذي شغله في مباراة إيطاليا، كان أكثر فائدة، سوف يندلع الجدل ولن يتوقف قريباً، أعني الجدل الذي يخص رحيل هودجسون عن منصبه، لقد أكد عقب الهزيمة أنه لا يفكر في الاستقالة، وأنا من ناحيتي أعتقد اتحاد الكرة لن يفكر في إقالته، فالجميع يقدرون ما قام به من عمل، يكفي أنه فرض جواً من الاستقرار، وأدخل عناصر تملك الموهبة على التشكيلة الإنجليزية، كما أن علاقته مع اللاعبين جيدة، لم نقدم في كأس العالم ما يشفع لنا، ولكن هذا لا يعني أن هودجسون ليس رجل المرحلة القادمة.

أوليفر هولت

صحيفة «الميرور»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا