• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مسلم بن حم: رسالة من الشعب تؤكد الولاء للوطن والقيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

العين (الاتحاد)

رفع الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري، عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة مجموعة بن حم، والشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة بن حم، وموظفو المكتب الرئيس للمجموعة، علم الدولة أمام مبنى المجموعة في العين أمس.

وأكد الشيخ مسلم أن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت إنجازات كبيرة في جميع المجالات، وذلك في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال: إن الاحتفال بيوم العلم يعكس مدى فخر واعتزاز أبناء الوطن وانتمائهم الوطني تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، الذي يعد رمزاً وطنياً وقائداً وفياً لوطنه وشعبه.

وقال ابن حم: «إن يوم العلم يمثل مناسبة عظيمة نفخر بها وفرصة للتعبير عن مشاعر الحب والوفاء الذي يكنه شعب الإمارات لقائد مسيرته صاحب السمو رئيس الدولة، فهي رسالة يقدمها شعب الإمارات للعالم أجمع يؤكد فيها ولاء الشعب لقيادته واعتزازه بانتمائه للوطن، وأن علاقة القائد بشعبه في الإمارات علاقة خصوصية واستثنائية أنشأت قيمة كبرى هي الانتماء للوطن والشعب والقائد، وجاءت بالفطرة السليمة والصدق، ونحن نحتفل اليوم برفع علم الدولة تقديراً لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله.

وأضاف أن هذه المناسبة العظيمة على قلوبنا جميعاً تتوافق مع مرور 44 عاماً على تأسيس مجموعة بن حم الذي واكب إنشاءها قيام اتحاد دولة الإمارات ومنذ بدايتها حرصت المجموعة على التجاوب مع أولويات الدولة في إرساء دعائم البنية الأساسية اللازمة لانطلاق النهضة الحضارية، ولذلك تركزت معظم نشاطات المجموعة في قطاعات الزراعة والمقاولات، وكان لشركتي «بن حم الزراعية» و«بن حم للمقاولات» دورهما المتميز في النهضة العمرانية والزراعية التي شهدتها مدينة العين خاصة، وإمارة أبوظبي عامة، خلال تلك المرحلة المبكرة من تاريخ البلاد.

وأضاف: منذ ذلك الوقت وبتوفيق من الله سجلت مجموعتنا العديد من الإنجازات والنجاحات في مختلف القطاعات سواء الاقتصادية منها أو الاجتماعية، والتي تخدم المجتمع والوطن بالدرجة الأولى، وأصبح لنا العديد من الأفرع داخلياً وخارجياً، كما نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا في أن نسجل نقاطاً أكبر في خدمة الاقتصاد الوطني وخدمة مجتمعنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا