• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كوفي شوب

حمى المونديال تجتاج الفنادق من خلال «سهارى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

مصطفى الديب (أبوظبي)

على الرغم من أن شهر رمضان المبارك لم يبدأ بعد، إلا أن مباريات كأس العالم لكرة القدم المقام حاليا في البرازيل، أجبرت الفنادق على التعجيل بإقامة الخيم الرمضانية، حيث اجتاحت حمى مونديال بلاد «السامبا» الفنادق بشكل كبير، لاسيما وأن السهر أصبح هو الشغل الشاغل للكثيرين في الوقت الراهن بهدف متابعة المباريات التي تنطلق في الثامنة مساء، وتنتهي في الرابعة فجراً.

وكان فندق انتركونتيننتال أبوظبي على رأس الفنادق التي أعدت العدة بشكل جيد لاستقبال هذا الحدث العالمي، من خلال التبكير بإقامة خيمة «سهارى» الرمضانية الشهيرة، وقد لاقت الفكرة قبولاً كبيراً من مرتادي الفندق، لاسيما وأن الخيمة أصبحت واحدة من افضل الأماكن التي يستمتع فيها الجمهور بمشاهدة المباريات.

وتم تجهيز الخيمة بشاشتين عملاقتين، وعدد من الشاشات الصغيرة والجلسات الجانبية الخاصة بالعائلات، ولم تكتف إدارة الفندق بتجهيز الخيمة بشاشات العرض، فهناك المسابقات المميزة التي تقام بالشراكة مع إذاعة «إمارات إف إم»، وتبدأ في الثانية عشرة عند منتصف الليل، وتنتهي في الثانية صباحا، وتم تخصيص جوائز قيمة للفائزين في تلك المسابقات، حيث يحصل الفائزون على تذاكر سفر لعدة وجهات مقدمة من طيران الاتحاد، وأيضا إقامة مجانبة في فندق انتركونتيننتال أبوظبي لأكثر من ليلة، فضلاً عن الاستضافة المجانية في عدد من مطاعم الفندق نفسه.

من جانبها، أكدت ريما البارودي مديرة العلاقات العامة والتسويق بفندق إنتركونتيننتال أن الفندق حريص دائما على رسم البسمة على وجوه عملائه، لاسيما وأن إقامة الخيمة بشكل مبكر جاء من أجل توفير مكان مميزة لمتابعة مباريات كأس العالم.

وأضافت: «من دون شك الإقبال مميزة للغاية، والخيمة تعد واحدة من أفضل الوجهات التي يقصدها الجميع لمتابعة المباريات، وأشارت إلى أن أجمل ما في مباريات كأس العالم هي تلك المشاهد الرائعة التي تعبر عن مدى حب الجماهير لكرة القدم، حيث يعمد البعض لعمل بعض التقاليع الخاصة، من خلال ارتداء الزي الخاص بالمنتخب الذي يشجعه، أو رسم علم الدولة على وجهه وعدد من تلك الأمور». وأضافت: «الشيء المميز أيضاً هو تفاعل الجمهور العربي مع الحدث، فعلى الرغم من وجود منتخب الجزائر فقط في المونديال، إلا أن الجماهير العربية تأتي لتتابع جميع المباريات، خصوصا التي تجمع المنتخبات الكبرى، والمثير أيضا التشجيع الحماسي من قبل تلك الجماهير»، مؤكدة أن هناك بعض المباريات التي تشهد إقبالاً غير عادي على رأسها التي تكون منتخبات البرازيل، وإيطاليا، والأرجنتين، وإنجلترا ،وألمانيا، وإسبانيا طرفاً فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا