• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جوزيه ماريا: من المخجل أن البرازيل لا تملك مقراً لاتحاد الكرة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

قال جوزيه ماريا مارين، رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم: «إنه يضع كامل ثقته في المدرب البرازيلي فيليب سكولاري وجهازه الفني، ويؤكد قدرتهم على تحقيق طموحات الشعب البرازيلي، خلال كأس العالم المقامة حالياً في البرازيل، كما أنه يثق تماماً في اللاعبين، وأكد في مؤتمر صحفي أقيم في المركز الإعلامي في ستاد ماراكانا، أنه سعيد بنقطة التعادل التي حصل عليها الفريق في مباراته الأخيرة أمام المكسيك، على اعتبار أن الحارس المكسيكي كان أفضل لاعب في تلك المباراة، وتمكن من التصدي للعديد من الكرات الصعبة، وهذا دليل على أن المنتخب البرازيلي كان الأفضل في الملعب، وكان ممسكاً بزمام المبادرة، وكل ما في الأمر أنه لم يكن قادراً على تسجيل الأهداف».

وقال: «إن المنتخب البرازيلي لابد أن يحترم الفريق المنافس أياً كانت هويته، فلا يوجد فريق قادم للخسارة، والفريق الفائز بكأس العالم لا يحققها قبل النهاية، وضرب مثالاً بمباراة الافتتاح عندما واجه الفريق صعوبات كبيرة أمام منتخب كرواتيا، وتأخر بالنتيجة في وقت مبكر للغاية، ولكن تمكن الفريق من تدارك أوضاعه والعودة إلى المباراة، وإدراك التعادل ثم الفوز».

وأضاف: «إن البطولة حافلة بالمفاجآت، فقد تلقت إسبانيا حاملة اللقب خسارة ثقيلة أمام هولندا في بداية مشوارها، ثم كانت أول المغادرين، وكذلك تعرضت أوروجواي لهزيمة مفاجئة أمام كوستاريكا، قبل أن تنجح في تعديل أوضاعها في مباراة إنجلترا، مشدداً على أن الفوارق الكبيرة لم تعد موجودة بين المنتخبات في كرة القدم، وكل الفرق الـ32 توجد في البطولة، لأنها الأفضل في العالم، معتبراً أن كل مباراة يجب أن تكون معركة مستقلة بحد ذاتها».

وأعرب جوزيه ماريا مارين عن شعوره بالسعادة والفخر بإقامة كأس العالم في بلاده بعد كل هذه السنوات منذ استضافتها للمرة الأولى عام 1950، وقال: «إن توافد الآلاف من البرازيليين إلى الملاعب جعلت الحلم يتحول إلى حقيقة، وأن العمل الذي يقوم به الجميع في البرازيل، من أجل نجاح البطولة يسير بشكل جيد، وبعد أكثر من أسبوع من انطلاقة البطولة كل الملاعب مملوءة، والمباريات قوية، كما أن نسبة التهديف ممتازة، متمنياً أن تكون النسخة الحالية من كأس العالم حدثاً لا ينسى، ولم يخف أمنياته كبرازيلي يتمنى رؤية منتخب البرازيل بطلاً للعالم للمرة السادسة». وقال مارين: «إن البطولة لن تنتهي في الثالث عشر من يوليو المقبل، ولكنها ستتواصل كإرث رائع، نجح في تحويل كرة القدم البرازيلية التي تعيش مرحلة جديدة، بوجود 12 ملعباً جديداً، وأصبح المشجعون يشاهدون المباريات في ظروف مريحة للغاية، وقريبين من أرضية الملعب، كما أن تجربة استضافة البطولة أفادت البرازيليين كثيراً، من خلال تجربة استخدام التكنولوجيا في إدارة العملية التنظيمية في الملاعب، وكذلك الاستعانة برجال الأمن والمتطوعين في تسهيل عملية الدخول والخروج من الملاعب».

تطوير الملاعب

وعن الأموال التي سوف يتلقاها الاتحاد البرازيلي لكرة القدم من «الفيفا»، في إطار برنامج المساعدة في تطوير اللعبة، والحفاظ على إرث البطولة في الدولة المستضيفة، قال: «سيتم استخدام هذه الأموال من أجل تطوير الملاعب، وتحسين البنية التحتية ولكرة القدم النسائية»، مشدداً على أن مثل هذه المبادرات تمثل الوجه الجميل والعنصر الإيجابي للعبة ولكأس العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا