• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

لتجنب المواجهة المبكرة مع «السامبا»

تشيلي تراهن على صدارة المجموعة أمام هولندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

مع نجاحه في الإطاحة بالمنتخب الإسباني من بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، يصر منتخب تشيلي لكرة القدم على مواصلة النجاح في البطولة من خلال الفوز على نظيره الهولندي بعد غد في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للمونديال البرازيلي.

وتغلب المنتخب التشيلي على نظيره الإسباني حامل اللقب 2-صفر ليطيح به من البطولة حيث كانت الهزيمة الثانية على التوالي للماتادور الإسباني. ولكن تأهل تشيلي إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) لن يغنيه عن تحقيق الهدف التالي وهو صدارة المجموعة ومواصلة الانتصارات من خلال التغلب على نظيره الهولندي في مباراتهما بعد غد والتي ستكون مواجهة على صدارة المجموعة.

وقال الأرجنتيني خورخي سامباولي المدير الفني للمنتخب التشيلي: سنخوض المباراة بهدف الفوز على هولندا، لأنها طبيعتنا المميزة، في إشارة إلى الإصرار على مواصلة الانتصارات، والحقيقة أن المنتخب التشيلي اشتهر بالأداء الهجومي القوي رغم أن هذا يقود الفريق أحيانا لارتكاب أخطاء ساذجة في الدفاع ولكن الفريق كان متماسكاً بشكل رائع في مباراته أمام المنتخب الإسباني على ستاد «ماراكانا» في ريو دي جانيرو. ويتصارع المنتخبان التشيلي والهولندي على تحقيق الفوز في مباراة بعد غد، وتصدر المجموعة لتجنب المواجهة المبكرة مع المنتخب البرازيلي في الدور الثاني نظرا لأن السامبا البرازيلية هي المرشحة بقوة لصدارة المجموعة الأولى. ولكن كلا من المنتخبين الهولندي والتشيلي لن يعرف وضع البرازيل في المجموعة الأولى إلا بعد خوض مباراة بعد غد، حيث تقام مباراتا الجولة الثالثة من المجموعة الثانية قبل مباراتي المجموعة الأولى. ولكن سامباولي أكد أن فريقه سيسعى للفوز على هولندا وتصدر المجموعة بعيدا عن الجدل الدائر بشأن مواجهة الدور الثاني لأن الفريق لا يفكر في التراجع عن مواصلة الانتصارات.

وقال آرتورو فيدال نجم خط وسط المنتخب التشيلي: «إننا فريق انتحاري» وهو ما أكده منتخب تشيلي مرارا حيث يسعى دائما للأداء الهجومي بكل قوة. وفي هذا الإطار ، يحاول سامباولي أن يحافظ على التوقعات التي تحاصر فريقه في مستويات متوسطة لتخفيف الضغوط على لاعبيه ويحاول دائما أن يتعامل مع المجريات مباراة بمباراة ولكنه يحتاج لبعض العمل إذا أراد أن يهدئ من آمال لاعبي الفريق بشأن المنافسة على اللقب حتى لا يتسبب الاندفاع في سقوط الفريق.

وبينما يبدو اللاعبون على درجة أعلى من الثقة والحماس، قال سامباولي: لم يدر بخاطري أن يصبح المنتخب التشيلي بطلا للعالم، مشيرا إلى أن الوقت وحده سيحكم على الفريق وما إذا كان أفضل منتخب لتشيلي في التاريخ حتى الآن. وأوضح فيدال: أتمنى أن نفوز بكأس العالم.. لدينا كل شيء نحتاجه للفوز باللقب.

وقال أليكسيس سانشيز مهاجم برشلونة الإسباني ونجم منتخب تشيلي، قبل فترة طويلة، إنه يطمح للفوز مع الفريق بلقب المونديال الحالي.

وكان هذا بعد تأهل الفريق للنهائيات وقبل شهور من فوزه على أستراليا وإسبانيا في النهائيات. وكرر سانشيز تأكيداته الأربعاء: لدينا العقلية للتتويج بلقب البطولة، علينا أن نفكر ونطمح بشكل كبير، منذ أن كنت صبيا، كنت أقول دائما إنني أريد الفوز بلقب كأس العالم، وما من أحد يستطيع أن ينزع هذا الحلم عني.

ولكن سامباولي، الأكثر حذرا، أرى أن المنتخب البرازيلي هو «المرشح الطبيعي» للفوز باللقب وأن منتخب تشيلي عليه أن يبذل الكثير من الجهد إذا أراد العودة للعب في ماراكانا وخوض المباراة النهائية على هذا الاستاد العريق في 13 يوليو المقبل. ويرى سامباولي أن فريقه يحتاج للعب بتواضع وتضحية أمام المنتخب الهولندي مثلما لعب أمام إسبانيا وذلك بعيدا عن الثقة الزائدة. وربما يحتاج سامباولي إلى الاستمرار على هذا التواضع رغم أنه يدرك تماما أن طموحات تشيلي لا تقتصر على الإطاحة ببطل العالم من المونديال. وحذر سامباولي المنتخب الهولندي قائلاً: أرى دائما أن أفضل فوز هو الفوز التالي.

(ريو دي جانيرو - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا