• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مصر تطلب من أميركا محاكمة هاربين متهمين بالتحريض على ارتكاب عمليات عنف

«الإنتربول» تدرج قيادات إخوانية على «القائمة الحمراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

القاهرة (وكالات) أدرجت منظمة الشرطة الدولية «الإنتربول» اسم عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، عاصم عبد الماجد، الهارب في العاصمة القطرية الدوحة على قائمة المطلوبين «القائمة الحمراء»، بالإضافة إلى عدد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين. وجاء إدراج عبد الماجد، البالغ من العمر 56 عاما، وبعض أعضاء جماعة الإخوان مؤخرا بعد مطالبات متكررة من وزارة العدل المصرية.ونشر «الإنتربول»، الاتهامات الموجهة لعبد الماجد، والتي تم إدراج اسمه بناء عليها، وهي «تدبير تجمهر من شأنه جعل السلم العام في خطر بغرض ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة»، إضافة إلى «التأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف وتشكيل عصابة لمقاومة رجال السلطة العامة في تنفيذ القوانين».وتجدر الإشارة، إلى أن عبد الماجد صادر بحقه حكم غيابي بالإعدام في القضية المعروفة إعلاميا بأحداث مسجد الاستقامة بالجيزة. كما أدرجت الإنتربول دفعة جديدة من أسماء عدد من قيادات الإخوان، على قائمة المطلوبين، في مقدمتهم القيادي بالجماعة بمحافظة الفيوم أحمد جاد البلتاجي، البالغ من العمر 35 عاما والهارب بإحدى دول أفريقيا، ووجهت إليه، تهم «تعطيل وسائل المواصلات العامة، والانضمام لجماعة إرهابية، والتجمهر واستخدام القوة والعنف». كما أضاف الانتربول اسم صلاح الدين الزامك، القيادي بالإخواني بمحافظة دمياط، حيث وجهت له اتهامات «تخريب الممتلكات العامة والخاصة باستعمال العنف، واستخدام أسلحة نارية»، بالإضافة إلى إدراج اسم علي القباني، عضو الجماعة بدمياط أيضا، بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية. يذكر أن الإنتربول الدولي كان أدرج على قوائم المطلوبين دوليا كلا من الإخواني وجدي غنيم المتواجد بتركيا، بتهم التحريض على العنف، ويوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمينمن جانب آخر، تلقت المحكمة العليا الأميركية طلباً مصرياً لمحاكمة قيادات إخوانية هاربة متهمة بالتحريض على ارتكاب عمليات عنف. وقال طارق محمود أحد أعضاء الوفد المصري، الذي تم تشكيلة لملاحقة قيادات الإخوان الهاربين، إن المحكمة العليا الأميركية تلقت طلباً منه عبر مكتب محاماة بواشنطن لتحريك الدعوى الجنائية ضد بعض قيادات الإخوان الهاربة والمتواجدة حالياً في الأراضي الأميركية، وهم: وليد شرابي وحاتم عزام ومها عزام وآيات عرابي، وذلك لتورطهم في أعمال إرهابية استهدفت مؤسسات الدولة المصرية. وأكد أنه أرفق في الطلب جميع المستندات والأدلة التي تؤكد تورط هذه القيادات في جرائم التحريض على القتل وارتكاب أعمال العنف والتخريب، وتضمنت الأدلة فيديوهات ومقابلات تلفزيونية وصفحات رسمية خاصة بالقيادات الهاربة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا