• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قدمت مشروعات لحماية الطفل والتعليم وترشيد الطاقة

جواهر أشكناني: اختراعاتي تخدم الوطن وتنافس عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

أحمد النجار (دبي)

تنتمي الطالبة جواهر أشكناني إلى جيل الألفية الثالثة القادم بقوة، ليثبت أن المجتمع الإماراتي قادر على أن يصنع جيلاً واعداً من المبتكرين والمخترعين الذين يحاولون تطويع التكنولوجيا لخدمة مجتمعاتهم ومواكبة ما يشهده العالم اليوم من تطور، عبر ابتكارات ذكية تتجاوز الممكن وتقهر المستحيل وتسابق الزمن، ويسعون إلى توقيع براءات اختراع تحمل أسماءهم، ومن ثم إثبات قدراتهم ببصمات إبداعية ترسم خريطة طريق إلى مستقبلهم. وتعد جواهر أشكناني، ابنة الـ 16 ربيعاً، مثالاً حياً لهذا الجيل.

وتقول: «أطلق عليّ زملائي وأساتذتي في المدرسة لقب «جوهرة الابتكار»، فقد استطعت إنجاز الكثير من الأهداف والابتكارات التي أهلتني للحصول على العديد من الجوائز والتكريمات، أبرزها جائزة حمدان للطالبة المتميزة، وجائزة الشارقة للتميز التربوي 2015-2016»، لافتة إلى أن لديها اهتماماً بقراءة الكتب المتخصصة في العلوم التي تحث على الإبداع والاختراع، وحريصة على متابعة أحدث تقنيات التكنولوجيا، ولديها شغف بلعبة الشطرنج التي تعدها منشطة للذهن ومحفزة للأفكار، فقد تعلمت منها الصبر والتفكير واتخاذ القرار المناسب في اللحظة الحاسمة.

اختراعات فائزة

لجواهر قصة نجاح تمثل حافزاً قوياً لدخولها عالم الابتكار، وتوضح أنها أنجزت مع أختها أول مشروع في معرض للابتكار في الأردن، وتم اختياره ضمن الاختراعات الفائزة في هذا المعرض. وتشير إلى أنهما فور عودتهما تمت استضافتهما في عدة برامج تلفزيونية، كما حظيتا باهتمام واسع واحتفاء من الزملاء والمعلمين، فقد أطلقوا على جواهر من يومها لقب «جوهرة الابتكار»، فشعرت بكثير من المسؤولية تجاه هذا اللقب الذي تعده وسام فخر بالنسبة لها.

ابتكارات ذكية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا