• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

غارات تحصد 17 قيادياً، بينهم بريطانيون وألمانيان وصيني ودحر هجوم بمفخخات شرق الرمادي

107 قتلى لـ «داعش» بضربات التحالف وعمليات العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم) شنت مقاتلات وقاذفات وطائرات من دون طيار تابعة للتحالف الدولي المناهض لـ «داعش»، 15 ضربة جوية خلال يومين، مستهدفة عناصر التنظيم الإرهابي في كل من خان البغدادي وبيجي والفلوجة ومخمور والموصل وتلعفر وسنجار، ما أسفر عن تدمير العديد من الوحدات التكتيكية والمواقع القتالية والمباني ومدافع رشاشة ثقيلة ونقاط عبور ومركبات. بينما أكد سكان، أن غارات شنها التحالف نفسه على ناحية باطناية شمال الموصل، حصدت 17 قيادياً من «داعش»، بينهم 4 بريطانيين وألمانيان وصيني، بالتوازي مع مقتل 90 آخرين بعمليات متفرقة للقوات العراقية. في الأثناء، أفاد بيان لوزارة الداخلية العراقية، بأن القوات الأمنية وبإسناد من طيران التحالف الدولي صدت فجر أمس، هجوماً شرساً شنه مسلحو «داعش» بـ4 سيارات مفخخة يقودها انتحاريون، على منطقة ناظم تقسيم شرق مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، ما أدى لمقتل نحو 20 إرهابياً وتدمير المركبات الملغومة. من جهته، قال ضابط برتبة عقيد في الجيش العراقي، إن «قوة من الجيش وبالتنسيق مع الطيران الحربي العراقي، تمكنت من إحباط هجوم للتنظيم الإرهابي على ناظم التقسيم شمال الفلوجة، بـ3 مركبات مفخخة يقودها 3 انتحاريين»، مبيناً أنه تم حرق وتدمير مركبتين مفخختين بواسطة منظومة الصواريخ الروسية (الكورنيت)، بينما استطاع الطيران العراقي قصف المركبة الثالثة وتدميرها بالكامل. وفي الرمادي، أفادت مصادر بمقتل 5 مسلحين من «داعش» في عملية للقوات العراقية وأبناء العشائر بمنطقة حصيبة الشرقية، شرق المدينة. من جهة أخرى، أفاد مصدر أمني عراقي في محافظة الأنبار أمس، بأن طيران التحالف الدولي قصف بطريق الخطأ مقراً عسكرياً جنوب شرق الفلوجة، متسبباً في دمقتل وإصابة 14 جندياً عراقياً. ونقل موقع «السومرية نيوز» عن المصدر قوله، إن طائرة تابعة للتحالف قصفت أمس، مقراً عسكرياً للفرقة الأولى التابعة للجيش العراقي في قضاء الفلوجة، ما أدى لمصرع 6 أفراد من الفرقة وإصابة 8 آخرين. وفي جبهة سامراء، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، أن قواتها تمكنت من تدمير 5 معسكرات لعناصر «داعش» ضمن عمليات بالمنطقة على بعد 120 كم شمال العاصمة بغداد. وذكر بيان للوزارة أن قيادة عمليات سامراء بمساعدة ميليشيات «الحشد الشعبي» ومن خلال تنفيذ المرحلة الثانية لعمليات «لبيك يا عراق»، تمكنت من تدمير 5 معسكرات إرهابية، وقتل أكثر من 65 إرهابياً وتدمير 16 عجلة تحمل أحاديات، وجرح أعداد أخرى، بينهم أحد القيادات الميدانية لعصابات التنظيم المتطرف في مناطق جزيرة غرب سامراء. وأضاف البيان، أنه «خلال هذه العملية التي جرت في 3 محاور وبصفحتين، الأولى بالوصول إلى المحور الشمالي، حيث استطاعت القوات الوصول إلى ما يسمى (طريق النخوة)، وكذلك بالوصول إلى المحور الجنوبي، وهو خط ما يسمى بشارع التعاوني، والمحور الثالث باتجاه منطقة الخزيمي وسط انهيار كبير للعناصر الإرهابية»، مشيراً إلى أن هذه العملية تم خلالها قطع معظم خطوط إمدادات «داعش» ما بين الأنبار ونينوى، وإبعاد التهديد الإرهابي عن سامراء وطريق بغداد صلاح الدين. بالتوازي، أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد أمس، تأمين مناطق حزام العاصمة، مشيرة إلى أن القوات الأمنية انتشرت في جميع تلك المناطق بشكل كامل. وقال رئيس اللجنة محمد جاسم، إن «القوات الأمنية المنتشرة، في تلك المناطق، تحكم سيطرتها بالكامل»، لافتاً إلى «تعزيز الجهد الاستخباري».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا