• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حكومة الثني تندد بجرائم الجماعات الإرهابية

«داعش» يستولي على مدينة جديدة في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

بنغازي، طرابلس (وكالات) قال مصدر عسكري ليبي، إن متشددي تنظيم «داعش» سيطروا على مدينة أخرى في ليبيا ليوسعوا نطاق الأراضي التي يسيطرون عليها في هذا البلد الذي تمزقه الصراعات. واستغل التنظيم المتشدد الذي يسيطر على مناطق واسعة من العراق وسوريا الفراغ الأمني في ليبيا، وسيطر التنظيم على مدينة سرت بوسط ساحل ليبيا على البحر المتوسط على مراحل هذا العام فاحتل مباني حكومية، ثم مطار المدينة الشهر الماضي. ووفقا لبيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي سيطر التنظيم الآن على مدينة هراوة شرقي سرت. وأكد مصدر عسكري أن المتشددين يسيطرون على هراوة، مضيفا أنهم سيطروا على مبان حكومية. وأعلن التنظيم الإرهابي مسؤوليته عن قتل عشرات من المسيحيين المصريين والإثيوبيين واقتحام فندق فاخر في طرابلس والهجوم على حقول نفطية، بالإضافة إلى تفجيرات انتحارية في عدد من المدن. وللتنظيم وجود قوي في مدينة درنة بشرق ليبيا ونفذ هجمات انتحارية في بنغازي أكبر مدينة في شرق البلاد.واستنكرت الحكومة الليبية الشرعية، برئاسة عبد الله الثني ما وصفتها «الجرائم البشعة التي ترتكبها الجماعات الإرهابية» في البلاد، محذرة من «خطورة نمو الجماعات المتطرفة وسعيها للسيطرة على ليبيا». جاء ذلك، في بيان للحكومة، أمس الأول، على خلفية إقدام مسلحي «داعش» المتطرف على قطع رأس الجندي في الجيش الليبي عبد النبي عمر الشرقاوي، في أحد أكبر مساجد مدينة درنة، شمال شرقي ليبيا، أمام أطفال لم تتجاوز أعمارهم 10 سنوات. وجددت الحكومة الليبية، المعترف بها دولياً، مطالبتها المجتمع الدولي، بالإسراع في رفع حظر التسليح عن الجيش الليبي، ودعم الشعب الليبي في حربه ضد الإرهاب. وانتقد بيان الحكومة ما سمته «سياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها القوى الغربية تجاه محاربة تنظيم الدولة»، معرباً عن أسفه من «غض الطرف» عما يحدث في ليبيا. ولفت البيان، إلى «بشاعة الجريمة الإرهابية» الأخيرة في درنة، مؤكدة أنها سبق وحذرت من تنامي التنظيمات الإرهابية في البلاد.إلى ذلك، قالت الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، إن مقر البنك المركزي انتقل إلى مدينة البيضاء في شرق البلاد برغم أنه لم يتضح كيف سيسيطر البنك على المدفوعات، ويديرها في ظل بقاء موظفيه وأجهزة الكمبيوتر الخاصة به في ليبيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا