• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الورقية» تحافظ على وجودها رغم المنافسة

مستقبل الصحافة في تكنولوجيا «المحمول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

لم يخفت بريق الصحافة الورقية، ولم تذهب إلى باحة الظل، فهي عرش لا يمكن تهديده رغم وفرة المواقع الإلكترونية التي يستطيع القراء بضغطة زر واحدة أن يطالعوا عشرات الأخبار، ومن ثم الاطلاع على الموضوعات التي تنال اهتمامهم، لكن رغم هذا التطور في طبيعة الإعلام المقروء، يظل للصحف الورقية مكانة خاصة في قلوب القراء، فما السر الذي يجعل لصاحبة الجلالة بطابعها الأصيل حضورها المقيم رغم زخمة المواقع والصحف الإلكترونية؟

يقول رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية محمد يوسف، «عندما ظهر التلفزيون قيل إنه سيؤثر في اهتمام الناس ويجعلهم يعرضون عن «الراديو»، لكن ذلك لم يحدث إذ ظلت الإذاعة تستحوذ على الاهتمام رغم الإبهار الذي قدمه التلفزيون»، معتبراً أن إصدار صحف إلكترونية متخصصة، وبث الكثير من الصحف الورقية على مواقع إلكترونية، لم يؤثر في الاهتمام بالصحيفة الورقية.

جاذبية خاصة

يشير يوسف إلى أن هناك عوامل كثيرة تجعل لمثل هذا اللون الأصيل من الإعلام المقروء جاذبيته الخاصة، فالقارئ ارتبط بالصحيفة لكونه يجد فيها متعته، خصوصاً حين يمسكها بين يديه ويطالع ما شاء فيها من أخبار محلية وعالمية واجتماعية وثقافية وفنية واقتصادية، فليست قراءة الصحيفة الورقية للكبار فقط الذين تعودوا عليها، لكنها تنال أيضاً اهتمام الشباب، وهذا دليل أيضاً على أن صورتها لم تهتز، وأنها مصدر مهم للاطلاع على الأحداث اليومية.

في المقابل، يقول الدكتور الصادق رابح، عميد الإعلام بكلية الإمارات للتكنولوجيا «الصحافة الورقية عرفت كغيرها من الوسائط الإعلامية التحولات الكبيرة التي يعرفها المجتمع، سواء على المستوى الاجتماعي أو التكنولوجي، فقد طور العامل التكنولوجي مهنة الصحافة، وأضفى عليها أبعاداً لم تكن تعرفها من قبل، حيث إن قدرتها على التكيف مع التجديدات التكنولوجية هي المحك الذي يمكن أن يقاس عليه نجاحها أو تراجعها، وإذا كانت الصحافة الورقية قد عرفت مراحل ازدهارها في القرن العشرين، فإنها تعرف اليوم تحديات كبيرة نتيجة تغير الوسيط أو الحامل، حيث أصبح التكنولوجي وليس الورقي هو التحدي الذي تراهن عليه الصحافة عموماً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا