• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

«أبوظبي الإلكترونية» تطلق التكنولوجيا الرقمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ينظم مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، الدورة السادسة من «ملتقى حكومة أبوظبي الإلكترونية» تحت شعار «التكنولوجيا الرقمية نحو مستقبل أفضل»، وذلك في فندق «سانت ريجيس أبوظبي» يوم 9 يونيو 2015.

ويسلط الملتقى الضوء على مختلف نواحي التطوير التشغيلي مع استعراض أبرز الرؤى والممارسات والحلول المبتكرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي تسهم في الارتقاء بالخدمات الحكومية الإلكترونية على امتداد أنحاء الإمارة.

وسيقوم مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات بعرض تفصيلي عن استراتيجية الحكومة الذكية لحكومة أبوظبي وتسليط الضوء على دور الجهات المختلفة في تنفيذ المنصات الحكومية الرقمية وآخر مستجداتها. ومن المتوقع أن يشارك في الملتقى أكثر من 50 جهة حكومية، وعدد من الشركات المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من القطاع الخاص.

وينعقد الملتقى ضمن إطار مساعي الحكومة الإلكترونية لصقل إمكانات الموارد البشرية وتعزيز الكفاءات التقنية والارتقاء بمستويات الخدمة لجميع المستخدمين النهائيين.

وقال راشد لاحج المنصوري، المدير العام للمركز: «يلتزم المركز بتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإثراء مفهوم الحكومة الإلكترونية من خلال استكشاف أساليب جديدة تضمن توفير الخدمات العامة والخاصة لجميع الناس ضمن شتى مجالات الحياة.

وتابع «ينبع هذا الالتزام من حرصنا العميق على تطوير الأداء الحكومي، وتحسين مستوى الخدمات لابتكار منظومة تركز على المتعاملين بالدرجة الأولى». وأضاف المنصوري: «نتطلع هذا العام إلى مشاركة واسعة من طلاب الجامعات والكليات الذين سيستعرضون إنجازات الشباب بمجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات».

وأردف المنصوري: «ننظر إلى الملتقى السادس لحكومة أبوظبي الإلكترونية باعتباره خطوة إضافية نحو تحقيق أهداف «رؤية أبوظبي 2030» في بناء اقتصاد مستدام وقائم على المعرفة، كما يمثل فرصة عملية لتسليط الضوء على آخر إنجازات الهيئات الحكومية والشركاء في القطاع.

ويشكل الملتقى منصة حيوية تجمع الخبراء والمتخصصين في القطاع لتبادل الخبرات والمعارف المحلية والإقليمية والدولية في مجال التحول الإلكتروني ونقل هذه الخبرات إلى الإمارة». وأشار المنصوري إلى أن الدورة الحالية للملتقى تركز على الابتكار، بدءاً من مرحلة صياغة الأفكار وانتهاءً بتنفيذها على أرض الواقع، والاستمرار في تذليل الصعوبات التي تعيق اغتنام الفرص المحتملة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا