• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

من خلال ورش تفاعلية لدمج ذوي الإعاقة البصرية

جامعة زايد تحيي «اليوم العالمي للعصا البيضاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

افتتح الأستاذ الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد، بحضور الدكتورة ماريلين روبرتس نائب مدير الجامعة، فعاليات «اليوم العالمي للعصا البيضاء» التي نظمها «مكتب التسهيلات» لرعاية ذوي الإعاقة بالجامعة أمس في فرع الجامعة بدبي، مشاركةً في التوعية العامة بالإعاقة البصرية التي تتم على مستوى العالم. وستقام فعاليات أخرى إحياءً للمناسبة ذاتها الاثنين المقبل في فرع الجامعة بأبوظبي.

ضمت الفعاليات، التي انتظمت تحت شعار «بعَصايَ.. أحقق أهدافي»، مجموعة من ورش العمل التي عُقِدت في الساحة المركزية «أتريوم»، واستهدفت نشر الوعي في مجتمع الجامعة بالدور الكبير للعصا البيضاء في دعم ذوي الإعاقة البصرية والمكفوفين، التي أصبحت رمزاً عالمياً لاعتمادهم على أنفسهم وساعدتهم على تحقيق التفوق والتميز وصناعة الإبداع والإنجاز.

كما استهدفت الفعاليات إطلاع مجتمع الجامعة على أفضل الممارسات والأنشطة التي يتعين القيام بها لمعايشة ودعم وتشجيع ذوي الإعاقة بشكل عام، وذوي الإعاقة البصرية بشكل خاص، وتعريفهم بصورة عملية، ومن خلال التجربة المباشرة، على التحديات اليومية التي يواجهها من فقدوا نعمة البصر بدرجة كلية أو جزئية.

وعبر د. المهيدب عن تقديره للجهود التطوعية التي يبذلها طلبة الجامعة في سبيل دعم ومساندة زملائهم من ذوي الإعاقة، وهو ما يعكسه تفاعلهم الإيجابي مع هذه المناسبة. وأشاد بجهود مكتب التسهيلات لدأبه على تنويع أنشطته من عام إلى عام، مؤكداً حرص الجامعة على توفير الخدمات المزودة بأحدث مصادر التكنولوجيا المساندة والتزام الأساليب غير التقليدية للتعامل مع ذوي الإعاقة، ومن بينهم ذوو الإعاقة البصرية، بغية تمكينهم من ممارسة أنشطتهم اليومية باستقلالية، ودمجهم في تفاعل وثيق مع المجتمع الجامعي، وهو ما يعبر عنه الشعار الذي تبنته الفعاليات، ومنوهاً إلى أن جميع مرافق الجامعة مزودة بتسهيلات لمساعدتهم في عيش تجربة دراسية ناجحة، ومشاركة زملائهم في الأندية الطلابية والأنشطة غير الصفِّية بصورة طبيعية.

من جانبها، قالت فاطمة القاسمي، مديرة مكتب التسهيلات «إننا نحاول من خلال هذه الفعاليات، التي تنطوي على بعض الأنشطة المرحة والتحديات في وقت واحد، أن نجعل الطالبات يعايشن التجربة نفسها التي يعيشها من حُرِموا نعمة الإبصار، بهدف تعزيز ثقافتهم حول الإعاقة وتحقيق الهدف الحقيقي، وهو دمج الأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية في المجتمع».

وتضمنت الاحتفالية ورش عمل لتوعية الطالبات بكيفية مساعدة زميلاتهن المعاقات بصرياً، مثل ورشة «نظارات محاكاة الرؤية»، و«ورشة الأكل في الظلام»، و«ورشة طريقة برايل»، و«ورشة العصا البيضاء»، وغيرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا