• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تشمل الرفارف وتدر أرباحاً تتجاوز الـ 400 مليون درهم نهاية 2015

«ستراتا» قريباً .. نحو برنامج تصنيع جديد في أجنحة «إيرباص 350»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

حاتم فاروق (أبوظبي)

حاتم فاروق (أبوظبي) تعكف شركة «ستراتا» للتصنيع حالياً علي إجراء التجهيزات النهائية لإطلاق برنامج الإنتاج السابع في تصنيع أجزاء من طائرات «بوينج - إيرباص»، الذي سيتخصص في إنتاج رفارف الأسطح الخارجية لأجنحة طائرات «إيرباص 350»، حسب بدر العلماء الرئيس التنفيذي للشركة . وتوقع العلماء أن يطلق البرنامج الجديد للمرة الأولي في «ستراتا» خلال العام الجاري، مؤكداً أنها نجحت في إطلاق 6 برامج لتصنيع أجزاء من طائرات «إيرباص» و«بوينج»، لافتاً إلى أنها نجحت خلال السنوات الخمس الماضية في التواجد القوي وسط كبار مصنعي الطائرات حول العالم. وتوقع الرئيس التنفيذي أن تتجاوز إيرادات «ستراتا» للتصنيع 400 مليون درهم نهاية العام الجاري، مقارنة بإيرادات مسجلة بلغت 314 مليون درهم خلال العام 2014، لافتاً إلى أن «ستراتا» تخطط لتحقيق أول أرباح تشغيلية نهاية العام 2017 بعد مرور 7 سنوات على بدء العمليات الإنتاجية. وتلتزم «ستراتا» للتصنيع بعقود تصدير إجمالي إنتاجها من أجزاء الطائرات المصنعة مع شركتي بوينج وإيرباص وكبرى الشركات المصنعة للطائرات في العالم، وذلك بعقود تتجاوز قيمتها الإجمالية الـ 7.5 مليار دولار (27.5 مليار درهم) حتى حلول العام 2030. وقال بدر العلماء في تصريحات صحفية أمس، إن «ستراتا» للتصنيع تعكف في الوقت الراهن على تنفيذ خطة طموحة لزيادة المكون المحلي الإماراتي في العملية التصنيعية لأجزاء الطائرات، مؤكداً أن الصناعات الوطنية أصبحت من العلامات التجارية المميزة في البرامج الإنتاجية علي الصعيدين الاقليمي والدولي. وتخطط «ستراتا» لافتتاح مصنع جديد ضمن مجمع «نبراس» لصناعة الطيران في مدينة العين، وذلك لمواجهة الطلب المتزايد علي المنتجات المصنعة داخل المجمع، حسب الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا»، الذي أكد أن مفاوضات تجرى حالياً لتحديد مواصفات الأرض المستخدمة في بناء المصنع الجديد وبما يواكب أحدث المصانع العالمية العاملة في تصنيع أجزاء الطائرات حول العالم، مؤكداً أن المصنع الجديد لسوق يتخصص في تصنيع مكونات هياكل الطائرات من المواد المركبة، خصوصاً أجزاء الذيل العمودي لطائرة «بوينج» من طراز 787. وتوقع بدر العلماء أن تنتهي دراسة الموقع للمصنع الجديد قبل نهاية العام الجاري، مؤكداً أنه سيساهم في تعزيز موقع «ستراتا» على خريطة صناعة الطيران العالمية، خصوصاً أن الكيان الصناعي الجديد سيعتمد على مجموعة متميزة من المهندسين ذوي الكفاءة بهدف ترسيخ مكانة الدولة في قطاع الطيران، لافتاً إلى أن دولة الإمارات استطاعت خلال فترة زمنية قياسية في اقتحام صناعة الطيران العالمية عبر التكنولوجيا التصنيعية المستخدمة والكوادر البشرية المدربة. وفيما يتعلق بزيادة المكون المحلي في البرامج التصنيعية بالشركة، أضاف الرئيس التنفيذي رداً على «الاتحاد»، أن «ستراتا» للتصنيع نجحت بالوصول إلى معدلات قياسية في هذا المجال، لافتاً إلى أن 50% من موردي مستلزمات الإنتاج لـ«ستراتا» من المصنعين المحليين سواء من المصانع الكبري المصنعة للمواد الأولية، أو صعيد من مستلزمات الإنتاج المصنعة من قبل المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وأشار الرئيس التنفيذي لـ«ستراتا» للتصنيع إلى أن الشركة تسعى لتسجيل الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات ضمن موردي الشركات العالمية في تصنيع طائرات بوينج وإيرباص، فيما نجحت «ستراتا» مؤخراً في تسجيل شركة تعمل في منطقة جبل علي ضمن قائمة الموردين لمستلزمات الإنتاج في «إيرباص». وأوضح العلماء، أن 28% من مشتريات «ستراتا» من منتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة العاملة في المجال التصنعي، لافتاً إلى أن «ستراتا» تستهدف رفع معدل مشترياتها من منتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة إلى 30% بنهاية العام الجاري. وجدد التزام «ستراتا» ببناء صناعة طيران مستدامة وتعزيز القدرة التنافسية للشركة في السوق من خلال تنمية المهارات والكوادر الوطنية المبدعة لتتمكن من تأدية أدوار حيوية ومهمة في هذا القطاع، لافتاً إلى أن حضور «ستراتا» في قلب صناعة الطيران في مجمَع نبراس سيكون عاملاً محفزاً ونقطة جذب للعديد من شركات الطيران للانضمام إلى المجمع في مدينة العين داعمة بذلك النمو المستمر لقطاع الطيران في الدولة. ونجحت «ستراتا» في تصنيع أكثر من 6000 قطعة من أجزاء الطائرات، خلال العام الماضي، حسب بدر العلماء، الذي توقع أن يشهد إنتاج «ستراتا» ارتفاعاً في إنتاجها ليصل إلى 10 آلاف قطعة خلال العام المقبل، مشيراً إلى أن «ستراتا» نجحت في زيادة حصة الإنفاق المحلي من مجمل إنفاقها العام الماضي، حيث بلغت نسبة الإنفاق المحلي 27%، لتصل حصة الموردين المحليين إلى ما يزيد على 142 مليون درهم من مجمل إنفاق «ستراتا». وزادت أعداد الموردين المحليين لـ «ستراتا» لتصل إلى 315 مورداً محلياً، لترتفع نسبة الموردين المحليين من مجمل الموردين إلى ما يزيد على 50%، فيما استطاعت الشركة خلال العام المنقضي في التعاون مع رواد الأعمال الممولين من صندوق خليفة لتطوير المشاريع، للدخول في قطاع صناعة الطيران. وعن برامج التدريب للكوادر المواطنة العاملة في «ستراتا»، قال العلماء إن الشركة أتاحت فرصاً تدريبية موسعة للمهندسين المواطنين داخل مصانع شركة سايتك الأميركية، الشركة التي تزود ستراتا احتياجاتها من المواد المركبة التي تدخل في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات. 42% نمو إيراداتها نهاية 2014 أبوظبي (الاتحاد) واصلت شركة «ستراتا» تحقيق نمو قوي في الإيرادات خلال العام 2014، وذلك بنسبة نمو وصلت إلى 42% مقارنة مع العام 2013، حيث استطاعت تحقيق إيرادات بلغت 316 مليون درهم. واستمرت في تزويد شركات صناعة الطيران العالمية بمنتجات ذات جودة عالية ووفق الجداول الزمنية المحددة، حيث تجاوزت إيرادات عام 2014 الإيرادات المتوقعة في ميزانية السنة المالية بنسبة 3%. ويعتبر برنامج إنتاج جنيحات طائرات إيرباص A330/&rlm340 المساهم الأكبر في إيرادات ستراتا بنسبة 31% من إجمالي الإيرادات، يليه برنامج إنتاج الأسطح الخارجية لرفارف طائرات إيرباص A380.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا