• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

غرفة دبي تروج لشراكات أعمال استراتيجية في مالطا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

عرضت غرفة تجارة وصناعة دبي، آفاق النمو في اقتصاد الإمارة، وفرص الأعمال والاستثمار المشتركة، أمام مجتمع الأعمال في مالطا، وذلك خلال زيارة لوفد الغرفة إلى مالطا.

وعقدت الغرفة سلسلة من الاجتماعات واللقاءات مع الدكتور كريستيان كاردونا وزير الاقتصاد والاستثمار والمشاريع الصغيرة في مالطا، بحضور تونيو كاسابينتا رئيس مجلس العمل المالطي للشرق الأوسط، بالإضافة إلى اجتماعات أخرى مع نائب رئيس غرفة تجارة مالطا ومدير عام الغرفة، جرى فيها عرض كيفية تعزيز التعاون المشترك بين مجتمعي الأعمال في دبي ومالطا. وشاركت الغرفة في فعالية نظمها مجلس العمل المالطي للشرق الأوسط، تحت عنوان «دبي في المقدمة.. نموذج حديث للتنمية الاقتصادية في المنطقة»، حيث تحدث حمد بوعميم مدير عام غرفة دبي عن إمارة دبي كوجهة مثالية للاستثمارات والأعمال من أنحاء العالم كافة، وبيئة خصبة لجذب الشركات المالطية.

وأضاف أن هناك فرصاً لشراكات استراتيجية مشتركة بين الشركات الإماراتية والمالطية، خصوصاً في مجالات التجارة والنقل البحري والصيرفة الإسلامية والطيران والخدمات اللوجستية وتقنية المعلومات، الأمر الذي يعززه الموقع الاستراتيجي للجانبين كبوابتين لأسواق عالمية مهمة.

واستعرض مدير عام الغرفة مزايا الاستثمار في دبي، مركزاً على ركائز اقتصاد الإمارة، وهي قطاعات التجارة والسياحة والخدمات اللوجستية والخدمات المالية، معتبراً أن الإمارة باتت الوجهة الأمثل للاستثمارات العالمية نتيجة عوامل عديدة، أبرزها الاستقرار الاقتصادي، والموقع المتميز، والبنية التحتية المتطورة، وتوافر فرص عديدة للاستثمار، بالإضافة إلى الدعم الحكومي لمجتمع الأعمال والتشريعات والقوانين المنظمة لبيئة الأعمال.

وبدوره، تحدث تونيو كاسابينتا رئيس مجلس العمل المالطي للشرق الأوسط، حول العلاقات الوطيدة بين مجتمعي الأعمال في دبي ومالطا، اللذين يتشاركان العديد من المزايا المشتركة التي يمكن البناء عليها لعلاقات مستقبلية متطورة، معتبراً أن منطقة الخليج ودبي تشكلان جزءاً من أولويات ممارسة الأعمال مجتمع الأعمال في مالطا.

وأضاف أن مالطا سجلت نجاحاً كبيرا في استقطاب الشركات الأجنبية لتأسيس أعمال لها في البلاد والتوسع في المنطقة، خاصة في مجال الخدمات المصرفية، حيث تقدمت البلاد كثيراً على صعيد وضع أسس الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

ولفت رئيس مجلس العمل المالطي للشرق الأوسط إلى أن شركات دبي يمكنها التعاون مع شركات مالطا، وإنشاء شراكات استثمارية في مجالات تقنية المعلومات، ومشروع «مالطا مدينة ذكية»، والتجارة والطيران، والنقل البحري. ووفق تقرير لغرفة دبي سجلت التجارة بين دولة الإمارات ومالطا نمواً تدريجياً خلال الفترة 2001-2012، حيث ارتفعت صادرات الإمارات إلى مالطا بمعدل نمو سنوي مركب بلغ 19,2%، بينما ارتفعت إعادة صادرات الإمارات إلى مالطا بمعدل نمو سنوي مركب بلغ 9%، وبلغت تجارة دبي غير النفطية مع مالطا خلال عام 2013 حوالي 740 مليون درهم. (دبي- وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا