• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

أنقرة تعتبره «ضعيفاً» يعتمد «العنتريات»

العبادي يحذر تركيا من مغبة «اجتياح» العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

جدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تحذير أنقرة من مغبة «اجتياح» العراق، معتبراً أن ذلك سيؤدي إلى «تفكيك تركيا»، وذلك بعد نشر الأخيرة قوات على الحدود بين البلدين. في حين وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو العبادي، بـ«سياسي ضعيف»، وقلل من أهمية تهديده بالتصدي «لأي اعتداء» معتبراً ذلك «مجرد عنتريات». وأمس الأول، أعلن مسؤولون عسكريون أتراك أن قافلة عسكرية تضم حوالي 30 آلية تنقل خصوصاً دبابات وقطعاً مدفعية كانت في طريقها إلى منطقة قريبة من الحدود العراقية. وفي أول رد فعل له على هذا التطور، قال العبادي في مؤتمر صحفي «لدينا خشية من أن تكون هناك خطوة متهورة من جانب تركيا»، مضيفاً «نتمنى ألا تحصل، ليس خوفاً منهم بل خوفاً من التداعيات». وتابع «لا نريد حرباً مع تركيا، ولا نريد مواجهة مع تركيا، لكن إذا حصلت المواجهة فنحن مستعدون لها». وأضاف العبادي أن «أي اجتياح تركي للعراق سيؤدي إلى تفكيك تركيا.. لأن ليس لديها القدرة على القتال خارج حدودها».

من جهته، قال جاويش أوغلو في تعليقات صحفية أمس، إن تصريحات العبادي «لا تعني شيئاً» بالنسبة لأنقرة. وتساءل الوزير التركي قائلاً «إذا كانت لديك قدرات، لماذا سلمت الموصل للإرهابيين؟ وإذا كنت قوياً، فلماذا لا تحارب حزب العمال الكردستاني الذي يحتل الأراضي العراقية منذ سنوات؟ إنك ضعيف واليوم تحاول الانخراط في العنتريات، وتطلق تصريحات رنانة لا معنى لها بالنسبة لنا». وشدد على أن تركيا ستواصل اتخاذ الإجراءات الرامية إلى حماية حدودها مع العراق وستزيد من وجودها العسكري هناك. في الأثناء، تفقد وزير الدفاع التركي فكري إيشيك القوات المزودة بالدبابات، والمتمركزة على الحدود بين سوريا والعراق.