• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رانيا يوسف: لست «الخائنة» الوحيدة على الشاشة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

دافعت الممثلة رانيا يوسف عن الانتقادات التي وجهت لها مؤخراً، بسبب تجسيدها لدور امرأة خائنة في مسلسل «الإخوة»، وقالت إن المسلسل يتناول مشكلة الرتابة في العلاقة الزوجية، وحب المصلحة والتملّك بين الشباب.

وأكدت أنها لم تجسد المرأة المصرية في الدراما العربية بدور سيء، فهذا موجود في المجتمع وليس ظاهرة. وأشارت إلى أنها تحرص على التنوع في تقديم كل ما هو مختلف، وتجسيد الأعمال التي تضيف لمشوارها الفني.

وأشارت إلى أن الأعمال الدرامية تكون مجرد سيناريوهات، والدور الذي أقدمه يتطلب وجود امرأة بهذه المواصفات، وتعجبت رانيا من تجاهل نجاح المسلسل في الوطن العربي، والتركيز فقط على تقديم دور امرأة خائنة، وأكدت أن كثيراً من الممثلات العربيات يظهرن في أعمال فنية مصرية بدور خائنات، وتساءلت هل هذا يسيء لصورة بلادهن..؟!

وتجاهلت رانيا أصوات الذين يطالبون بمحاسبتها من قبل نقابة الممثلين، بسبب أداء دور امرأة مصرية خائنة في الدراما العربية، وقالت: «من يطالب بمحاسبتي عليه أن يحاسب جميع الفنانات المصريات اللواتي شاركن في أعمال عربية بدور الزوجة الخائنة».

وحول مسلسها الرمضاني القادم، أشارت إلى أنها أوشكت على الانتهاء من تصوير مشاهدها ضمن أحداث مسلسل «الصندوق الأسود»، المقرر عرضه خلال الموسم الرمضاني المقبل، وقالت إن العمل يتناول الشخصية النفسية في المجتمع. وعبّرت رانيا عن سعادتها بأول بطولة مطلقة في تاريخها الفني، وقالت إن المسلسل يعتبر تحدياً درامياً في مشوارها الفني، وتريد التأكيد على أنها قادرة على النجاح بمفردها بعيداً عن المشاركة في أدوار ثانوية.

وأشارت إلى أن البطولة المطلقة لن تصيبها بالغرور الفني، وأكدت أنها لن تتردد في المشاركة في أي عمل فني، بشرط أن يكون دورها مختلفاً ولا ينتقص من مكانتها الفنية.

وحول جرأة أعمالها، أوضحت أنها لا تضع خطوطاً حمراء في أعمالها، واعتبرت نفسها من الفنانات القلائل اللواتي نجحن في تجسيد الأدوار الجريئة، مثل الزوجة الخائنة، أو بائعة الهوى، وترى أن النجاح لا يتوقف عند تقديم دور الفتاة الرومانسية أو الجميلة فقط.

(وكالة الصحافة العربية)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا