• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم         01:43    ليكنز قرر الاستقالة من تدريب الجزائر بعد الاقصاء من أمم افريقيا        01:45     المحكمة البريطانية العليا تؤكد ضرورة مشاورة البرلمان لتفعيل الخروج من الاتحاد الاوروبي    

كندة علوش أرستقراطية في «دلع بنات» وتساعد متهماً بـ «عد تنازلي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

محمد قناوي (القاهرة)

تشارك كندة علوش في رمضان، بعملين مختلفين، هما «عد تنازلي» مع عمرو يوسف، و«دلع بنات» مع مي عزالدين، لتقدم من خلالهما شخصيتين تنافس نفسها من خلالهما. تقول كندة: «مسلسل «عدّ تنازلي» تأليف تامر إبراهيم وإخراج حسين المنياوي، ويشارك في بطولته طارق لطفي وهاني عادل ومحمد فراج وسيد رجب وصبري عبدالمنعم وياسر علي ماهر، ويدور في إطار بوليسي «أكشن» حول شاب يعيش في منطقة شعبية، ولكنه يجد نفسه متورطاً في عدد من جرائم القتل والفساد لحساب شخصيات أخرى، وخلال الأحداث يحاول الكشف عن هؤلاء الأشخاص لإثبات براءته». وعن دورها، أكدت أنها تجسد شخصية محورية ضمن أحداث العمل، وتتعاون مع بطل المسلسل عمرو يوسف، من أجل إثبات براءته.

وأضافت: «أما مسلسل «دلع بنات»، فمن تأليف محمد صلاح العزب وإخراج شيرين عادل، يشارك في بطولته خالد سليم ومحمد عادل إمام وكريمة مختار وسعد الصغير وسمير غانم وفادية عبدالغني وريم البارودي، ويناقش تطلع الفتيات إلى حياة اجتماعية أكثر تحرراً، كما يتناول التفاوت الطبقي بين فتيات في مناطق شعبية، وأخريات في مناطق راقية بشكل كوميدي، وأجسد شخصية هايدي الفتاة الجامعية، من أسرة ثرية، تقع في مشاكل مع والدها، بعد استضافتها عدداً من أصدقائها في الجامعة من فتيات المناطق الشعبية، فتحدث المواقف في إطار كوميدي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا