• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يضم 300 متطوع يرتدون «صديري» بلون الرمال

«مواليف التطوعي» يجمع أبناء الوطن تحت مظلة العطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

هناء الحمادي (أبوظبي)

فريق تطوعي يعمل بصمت، شارك في الكثير من الأنشطة والفعاليات من قبل بعض المؤسسات والجهات التي تحتاج إلى متطوعين، يرتدون «صديري» لونه بلون رمال الإمارات، وعلى الصدر جهة اليمين يتألق علم الإمارات خفاقا، ورغم اختلاف تخصصاتهم وأعمارهم، فإن هدفهم في العمل واحد هو روح العطاء لدولة الإمارات، وشعارهم «مواليف»، وهو الشعار الذي يهدف منه جمع أبناء الوطن بكل ألفة للتعاون والاستعداد لخدمة الوطن الغالي.

مؤسس فريق مواليف التطوعي، موزة سامي الشويهي الملقبة بـ «أم خليفة» أكدت أن الفريق استطاع منذ انطلاقة أواخر عام 2001 أن ينفذ العديد من الأعمال الخيرية التي وصلت إلى أكثر من 160 عملية من خلال سواعد إماراتية وصل عددهم إلى 300 متطوع ومتطوعة من أعمار مختلفة يحملون على عاتقهم نشر أهمية العمل التطوعي إلى مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الدولة.

لكن بالاقتراب من موزة التي استطاعت منذ تأسيس الفريق حتى اليوم أن تعمل بروح الفريق الواحد، وبروح العطاء بلا مقابل تقول «بداية الفريق كانت بسيطة ولم يكن هناك تخطيط لوضع الأهداف، حيث كان العدد ما بين 3 و4 أشخاص في الفريق، حين كنت عضواً في مجلس إدارة في جمعية مرشدات الإمارات، لكن بعد فترة توقفت عن العمل لظروف ما، ورغم ذلك حب التطوع لم يتوقف بل كان يجري في عروقي من خلال بعض مساهماتي التي كانت جلية عند الكثيرين ممن تعاونت معهم.

وتضيف: لكن في أواخر عام 2001 سطع فريق مختلف عمّا سبق، هدفة العطاء والمساعدة وتعزيز وتنمية روح العمل التطوعي، وإكسابه في الوقت نفسة مهارات في سبيل خدمة المجتمع والنهوض به الأمر الذي بدأت أولى خطواته بانضمام مجموعة كبيرة من الشباب والفتيات في مراحل عمرية مختلفة حتى وصل عددهم اليوم ما يقارب 300 متطوع.

أهم المشاركات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا