• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

برعاية سيف بن زايد

«إنفاذ القانون» تناقش تعزيز السلامة المرورية عربياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

جمعة النعيمي ومحمد الأمين (أبوظبي)

افتتح اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة أمس، أعمال الندوة الدولية للسلامة المرورية التي تنظمها جمعية السلامة المرورية حول «أثر إنفاذ القانون والرقابة في السلامة المرورية» بفندق انتركونتيننتال أبوظبي، بالتعاون مع المنظمة العربية للسلامة المرورية والمنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرق، ووزارة الداخلية، تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الرئيس الفخري لجمعية الإمارات للسلامة المرورية.

وأكد الخييلي أن الهدف هو تحقيق أمن وسلامة أفراد المجتمع في دولة الإمارات، حيث إن وزارة الداخلية تسعى ضمن أهدافها وخططها الاستراتيجية إلى تعزيز مفهوم الأمن والسلامة المرورية في المجتمع، لكي ينعم أفراد المجتمع بنعمة الأمن الأمان في المجتمع.

وحضر حفل الافتتاح محمد صالح العرفاوي وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية التونسي، والدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، والمهندس بناصر بولعجول رئيس المنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرق، وعفيف الفريقي رئيس المنظمة العربية للسلامة المرورية، وسوزانا زماتارو، المدير التنفيذي للاتحاد الفيدرالي للطرق، والدكتورة مها العدوي مديرة حفظ الصحة وتعزيزها بمنظمة الصحة العالمية، وعدد كبير من ضباط الشرطة والمعنيين بالسلامة المرورية، ومشاركين من دول عربية وأجنبية.

وقال محمد صالح بن بدوة الدرمكي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسلامة المرورية: إن الجمعية تحرص على المساهمة في تحقيق رؤى وأهداف استراتيجية الدولة للحد من الحوادث المرورية والخسائر الناجمة عنها.

واعتبر حوادث الطرق من أخطر المشكلات التي تواجه دول العالم قاطبة، لافتاً إلى أنه وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنها ستكون السبب الرئيسي الثاني للوفاة عالمياً بحلول عام 2030، مما يضعف من الإسهام المباشر في خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية، إذا لم يتم اتخاذ الإجراءات الكفيلة للحد منها. وأوضح أن دولة الإمارات، وبفضل توجيهات القيادة الرشيدة، قطعت مراحل متقدمة في مجال منظومة السلامة المرورية والتشريعات المرورية من قوانين وأنظمة وإنفاذ هذه التشريعات وآليات التطبيق ومتابعتها، وهو ما نراه جليّاً على أرض الواقع بفضل المشاريع الكبرى في مختلف أنحاء الدولة، وتحققت معه نتائج مشجعة في انخفاض الحوادث على الطرق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض