• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الاضطرابات النفسية والسلوكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

‬وتعد حالات قصور الانتباه وفرط الحركة من أكثر الحالات التي تراجع مركز الطوية التخصصي للأطفال التابع لشركة «صحة»، لما فيها من تأثير كبير على حياة الطفل الدراسية والاجتماعية. إذ يصيب الذكور أكثر من الإناث بمعدل 3 إلى 1 من الحالات. ويتصف المصاب بمستوى عال من صعوبة التركيز ونقص الانتباه والاندفاعية مما يجعلهم غير قادرين على السيطرة على تصرفاتهم. حيث إنهم في حالة انشغال دائم بالأشياء الصغيرة المختلفة بنمط سريع وعادة ما يتم تشخيص الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب بأن لديهم صعوبات في التعلم، حتى وإن لم يعانوا من فرط الحركة. بالإضافة إلى عدم قدرتهم على تكوين علاقات قوية مع الآخرين لصعوبة التعامل معهم. فالطفل المصاب بهذا الاضطراب يعاني من عدم القدرة على التركيز لوقت كاف بالإضافة إلى كثرة النسيان، وعدم الانتباه للتفاصيل، وهذا يجعله غير قادر على إنهاء ما بدأه من عمل، كما تجده يتهرب من ويتجنب القيام بواجباته المدرسية، وهو دائم الشكوى من فقدانه لأغراضه الخاصة بسبب الفوضى والنسيان. كما أنه عرضة لارتكاب الكثير من الأخطاء الناجمة عن التسرع وتشتت الانتباه وكذلك بسبب عدم قدرته على اتباع التعليمات.

إن الأطفال الذين يعانون من أعراض متوسطة أو شديدة من فرط الحركة وقصور الانتباه يتعرضون للعقاب المستمر الذي يصل إلى الضرب المبرح أحياناً، ظناً من الأهل بأن الطفل يتعمد القيام بتلك السلوكيات أو أنه عنيد أو سيء الطباع. كما يتعرض الطفل للإيذاء اللفظي بسبب تشتت تركيزه ونسيانه وصعوبة التعلم لديه، من دون إدراك من ذويه بحالته ومن أنه مصاب بمرض ما متسببا له بهذه الأعراض.

ولا يقع التأثير السلبي على الطفل وحسب بل يمتد لذويه حيث يعانون من كثرة شكاوى المحيطين من سلوك طفل وإزعاجه للآخرين وعدم استقراره وسيما من سلوكه المتهور، وقد يصل الحد إلى شكاوى يومية من المدرسة.

و‪‬‬يتلخص علاج اضطراب فرط الحركة وقصور الانتباه إلى صنفين وهما: التدخل غير الدوائي والعلاج الدوائي، ويتم وضع الخطة العلاجية حسب عمر الطفل وشدة الأعراض.

الدكتورة تهاني الكيومي

استشاري أمراض نفسية وسلوكية من مركز الطوية

التخصصي للأطفال

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض