• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العنكبوت «النونو» يولد بشخصية تحدد دوره بالمستعمرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

كشفت دراسة علمية جديدة أن إناث العناكب التي تعيش في مستعمرات تقسم الأدوار فيما بينها إلى «مقاتلات» أو «مربيات»، وذلك حسب شخصيتها! ويسلط هذا الاكتشاف الجديد الضوء على وجود اختلافات في شخصية الحشرات يمكن أن تكون السبب في طبيعة الأدوار التي تقوم بها في مستعمرات الحشرات الأخرى، مثل النمل والنحل، التي تنقسم إلى طوائف مثل العمال والحراس والبنائين. وليصل باحثون أميركيون إلى هذه النتيجة قاموا بدراسة أحد أنواع العناكب (Combo footed) التي تعيش في بريطانيا والولايات المتحدة وشمال الأرجنتين، داخل مجموعات من عشرات العناكب، تتشارك البيوت التي تنسجها سويا، وكذلك الضحايا التي تصطادها. كما تعتني بالبيض والعناكب حديثة الفقس بالطريقة نفسها. ولاحظ الباحثون أن هناك نوعين من الإناث في هذه الفصيلة، الأولى عدائية والثانية طيعة.

وقال الباحث كولين ريت من جامعة بطرسبرج والمشرف على الدراسة إن «الاختلاف بين إناث العناكب في هذه الفصيلة واضح تماما بشكل لا يقبل اللبس، على عكس فصائل أخرى عديدة». وأضاف أن إناث العناكب التي تقوم بدور المربية لا تصطاد البتة، فيما تقوم المحاربات بمشاركتها الطعام الذي حصلت عليه». وأشار إلى أن الدراسات كانت حائرة في دور الأنثى الطيعة. واقترحت دراسات سابقة أن وجودها يعوق المستعمرة، فيما قالت دراسات أخرى أن المستعمرات المتوازنة في عدد المربيات والمحاربات كانت تؤدي بشكل أفضل من التي تتكون بنسبة 100 ٪ من إحداهما. ولكن هذه الدراسة دققت في دور كل من الانثيين على انفراد في 60 مستعمرة داخل المعامل للتحقق من تقسيم الأدوار بينهما. واكتشفت أن العدائية تجيد نصب شباك الصيد وإصلاحها، وفي اصطياد الحشرات، وفي الدفاع عن المستعمرة من الغزاة من العناكب الأخرى. واكتشف الباحثون أن الإناث الطيعات تتفوق في تربية النشأ.

(لوس أنجلوس تايمز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا