• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تسمية 8 آلاف شارع في دبي وفق منهجية تعزز التراث

لوتاه: هناك أسماء شوارع «غير مألوفة» ولا مانع من تغييرها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

آمنه الكتبي(دبي)

أكد المهندس حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي ورئيس لجنة تسمية الشوارع في إمارة دبي، أن هناك آلية ومنهجية في مشروع تسمية شوارع إمارة دبي بهدف الحفاظ على هوية المناطق بترسيخ تاريخها، وعبق تراثها عبر تثبيت هويتها وتسميتها بالمسميات التي تجسد الموروث الشعبي للمحافظة على الحضارة والأصالة، وتعريف الأجيال القادمة بالمسميات التراثية.

وقال لوتاه لـ«الاتحاد»: «هناك 8000 اسم لشوارع مدينة دبي، وتم انتقاء مسميات تعكس بيئة كل منطقة، بهدف المحافظة على المسميات التراثية من الاندثار»، موضحاً أنه تم اختيار أعضاء اللجنة بناء على خبراتهم ومعرفتهم بالتراث والثقافة ومن هم من ذوي الخبرة والاختصاص.

وبين لوتاه أن هناك أسماء «غير مألوفة» ولا مانع من تغييرها وتختلف وجهات النظر حول بعض الأسماء ولا مانع من استقبال مقترحات جديدة من الجمهور بشرط أن تتماشى مع الطابع التاريخي للإمارة بما فيه من أصالة وعراقة للماضي، والطابع الحضاري لها بما فيه من معاصرة ومواكبة للتطور.

وأوضح لوتاه أن تسمية الشوارع جاءت بناء على موقعها واستخداماتها، بهدف الحفاظ على التراث، مبيناً أن أسماء الشوارع الفرعية في منطقة جميرا استخلصت من مفردات البيئة البحرية، مثل السفن وأنواعها ومكوناتها، وأسماء الأسماك ومغاصات اللؤلؤ، وأنواع الرياح والأهوية المختلفة التي تضرب المناطق الساحلية، كذلك تم إحياء بعض المفردات الخاصة بالكواكب والنجوم بهدف ربط المسميات بتلك المناطق وطبيعتها، حتى عندما يتم تداولها بين السكان يسهل تحديد مواقعها والوصول إليها.

وقال «كل شارع يسمى بما له من علاقة بالبيئة البحرية كالسفن والأسماك هو حتماً يرتبط بشارع جميرا الرئيس ويتفرع منه»، لافتاً إلى اتباع المبدأ ذاته فيما يتعلق بتسمية شوارع المناطق الأخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض