• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

قطع فنية من النفايات في «معرض الفن الاستثنائي» ببيروت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

حوّل 41 فناناً لبنانياً النفايات والمواد الاستهلاكية التي يتم التخلص منها، إلى قطع فنية متعددة الأشكال والألوان، اجتمعت ضمن «معرض الفن الاستثنائي» الذي افتتح مساء أمس الأول الخميس في بيروت، مبرزاً الجوانب الجمالية في فن إعادة التدوير.

وافتتح المعرض في صالة «زي فينيو» في أسواق بيروت ويستمر حتى 28 يونيو الجاري، وتنظمه «مؤسسة غوغيكيان»، بالتعاون مع الشركة اللبنانية لتطوير وإعادة إعمار وسط بيروت «سوليدير». ويضم المعرض أكثر من سبعين عملاً متفاوت الأسلوب والتقنية، تعكس خيالاً فنياً وهماً بيئياً وأبعاداً اجتماعية، لفنانين لبنانيين من أجيال مختلفة.

وأوضحت المديرة التنفيذية للمؤسسة سهيلة حايك لوكالة فرانس برس، أن «الفنانين المشاركين، وهم من مجالات فنية متعددة، قدموا أعمالاً استخدموا خلالها ما يعتبر نفايات ومواد استهلاكية ترمى عادة في مستودعات المهملات، إلى قطع فنية جميلة فيها كثير من الابتكار». ويهدف المعرض بحسب حايك إلى «حض الناس على التفكير في موضوع إعادة التدوير، وفي إمكان أن يكون وسيلة للتعبير، كما فعل الفنانون المشاركون في المعرض».

وأضافت «كل واحد منا بطريقة سهلة يمكن أن يقوم بإعادة التدوير، بدءاً بعدم خلط النفايات العضوية بتلك غير العضوية، إذ إن هذه الخطوة في ذاتها تغير الكثير في سلوكنا البيئي» .

وتعددت المواد التي استخدمها الفنانون، فمنها أقمشة ولوازم معدنية وخشبية وألومنيوم وقناني بلاستيكية وزجاجية وأوراق صحف وسواها من المواد، «وأثبتوا أن الفن يمكن أن يوظف في خدمة البيئة»، على قول حايك.

وقدم الممثل والمصمم بشارة عطاالله 90 حقيبة نسائية من جلد وقماش ونايلون علقت بالمقلوب على ثوب، يرمز، بحسب مصممه، إلى هوية المرأة في العالم العربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا