• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رئيس اورانج: الانسحاب لا علاقة له بالمقاطعة

فرنسا تعارض «بحزم» مقاطعة إسرائيل ونتنياهو قلق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يونيو 2015

عواصم (وكالات)

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس، أن فرنسا «تعارض بحزم مقاطعة اسرائيل»، معلقاً على إعلان شركة اورانج الفرنسية للاتصالات عزمها إنهاء تعاملها مع شريكها الإسرائيلي ما أثار غضب السلطات الإسرائيلية.

وقال فابيوس في بيان، إنه «إذا كان يعود لرئيس مجموعة اورانج ان يحدد الاستراتيجية التجارية لشركته، فإن فرنسا تعارض بحزم مقاطعة إسرائيل». أثار ستيفان ريشار رئيس إدارة مجموعة اورانج موجة غضب في اسرائيل، عندما قال الأربعاء في القاهرة إنه مستعد للتخلي «منذ الغد» عن العقد مع شركة بارتنر التي تستخدم علامة أورانج بموجب عقد في اسرائيل، إذا لم يسبب ذلك مشكلات قانونية أو مالية للمجموعة الفرنسية.

ورغم ان ريشار لم يعط اي سبب سياسي، تم في إسرائيل تفسير القرار باعتباره رضوخا لضغوط من حملة المقاطعة ضد إسرائيل لأن شركة بارتنر تنشط في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، لا سيما مع وجود حملة لمقاطعة منتجات المستوطنات التي يعتبرها القانون الدولية غير شرعية ويطالب بإزالتها.

وفي يونيو 2014، أصدرت فرنسا على غرار ألمانيا وايطاليا وبريطانيا تحذيرا يتعلق بالأنشطة الاقتصادية في المستوطنات يشير الى «مخاطر متصلة بالأنشطة الاقتصادية والمالية في المستوطنات الاسرائيلية» والى عواقب محتملة «قضائية واقتصادية». وتخوض مؤسسات ومنظمات غير حكومية حملة دولية لمقاطعة اسرائيل لممارسة ضغوط عليها لإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.

وقال ريشار في تصريح نشرته صحيفة «يديعوت احرونوت» الواسعة الانتشار امس، إن القرار «لا علاقة له بإسرائيل، نحن نحب اسرائيل، نحن موجودون في إسرائيل، وفي سوق الشركات ونستثمر في الابتكار في اسرائيل، نحن أصدقاء اسرائيل، بالتالي هذا ليس له بالمطلق علاقة بأي جدل سياسي لا أريد خوضه» وأضاف «أنها مسألة تجارية بحتة تتعلق باستخدام علامتنا التجارية من قبل الشركة (الإسرائيلية بارتنر) بموجب عقد ترخيص العلامة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا