• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

في حوار تلفزيوني عبر الشارقة الفضائية

حاكم الشارقة: الموقع المتميز للخليج جعله محط الأطماع الاستعمارية والتدخلات الخارجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

استعرض صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وعبر حديث تلفزيوني أجراه معه محمد حسن خلف مدير إذاعة وتلفزيون الشارقة وعرض مساء أمس على قنوات مؤسسة الشارقة للإعلام مراحل تكوين حوض الخليج العربي، مشيرا إلى أن ذلك التكوين جاء بسبب تحرك الصفائح القارية بالإضافة إلى ذوبان الجليد.

وأكد سموه أن الخليج بطبيعته التضاريسية وموقعه الجغرافي المتميز دفع كثيرا من قوى الصراع خلال الفترة من 1620 &ndash 1820 لفرض سيطرتها على المنطقة في أول أمرها للحفاظ على تجارتها وتوفير الأمان الكافي لها، وتحول ذلك الدافع إلى أطماع استعمارية وتدخلات بشؤون سكان المنطقة.

وفي مستهل الحديث قال صاحب السمو حاكم الشارقة «لي مع الخليج ألف حكاية وحكاية، تبدأ منذ التكوين الجيولوجي لهذه المنطقة، ولابد أن أستعين ببعض الخرائط لأبيّن كيف تكون هذا الخليج، وبنظرة إلى هذه الخارطة الموجودة والتي تبيّن شبه القارة الهندية وشبه الجزيرة العربية، نجد أن هناك سلسلة من الجبال تمتد من شمال الهند إلى غرب إيران - ما الذي أوجدها في مثل هذا المكان؟ - هذه كلها حصلت بأسباب الزلزال الذي كان موجوداً في تلك الفترة وهو يضرب جميع الصفائح التي كونت أجزاء إضافية على القارات».

وأشار سموه إلى أن صفيحتي الهند والجزيرة العربية كانتا عبارة عن جزيرتين بالقرب من مدغشقر، وبفعل مادة الألمونيا شديدة الانزلاق تحت قاعدة الصفيحتين أدى إلى حركتهما، وقال سموه خلال حديثه: لا بد في البداية نذكر بأن الصفيحة العربية عندما خبط جزؤها الشمالي بهضبة أوراسيا ارتفع جزؤها الجنوبي وظهرت الجبال التي كانت غاطسة في البحر، وبذوبان الجليد بدأت تتكون أنهر، فجبال الحجاز واليمن كانت متجمدة، وما أن يذوب الجليد من عليها يتشكل مجرى ماء يصب بالقرب من بينونة في إمارة أبوظبي إلى حوض الخليج، وهذا المجرى المائي موجود حتى يومنا هذا ويأخذ شكل الخندق.

وبين صاحب السمو حاكم الشارقة خلال الحوار أهمية الخليج بالنسبة للتجارة من طرف وبالنسبة للتوسع الاستعماري والاحتلال من طرف آخر، وأشار سموه إلى أن التجارة التي كانت قائمة وقادمة من شرق آسيا &ndash الصين والهند &ndash كانت تسير على طريق بحري مرورا بالخليج العربي حتى البصرة ومن ثم تنتقل التجارة عبر القوافل عن طريق البر إلى أن تصل إلى حلب &ndash ميناء روتس - ومنها تعاود تلك البضائع التجارية طريقها عن طريق البحر إلى أوروبا وتحديدا إلى البندقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا