• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الوكالة الألمانية تبرز انفراد «الاتحاد» مع الأسطورة لويس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

أبوظبي (د ب أ)

أحدث حوار أسطورة ألعاب القوى الأميركي كارل لويس، الملقب باسم «ابن الريح»، مع جريدة الاتحاد، ردود أفعال واسعة، حيث أبرزت وكالة الأنباء الألمانية الحوار الذي انفرد به «الاتحاد الرياضي» مع أسرع رجل في العالم خلال فترات سابقة، على هامش زيارته أبوظبي، للمشاركة في مؤتمر «بناء مجتمعات صحية»، كما أبرز عدد من الصحف العالمية الحوار الذي تحدث خلاله العداء الأسطوري في العديد من القضايا الرياضية والسياسية.

وأفردت الوكالة الألمانية تصريحات لويس التي أدلي بها أمس، وأكد خلالها أن زيارته أبوظبي فرصة تعرف من خلالها أكثر إلى ثقافة دولة الإمارات، والتقى نخبة من أهلها، وخاض تجربة جديدة مع مدينة جديدة، سمع عنها الكثير، وقال: «سبق وأن زرت إمارة دبي وأستطيع القول إنني وجدت مدينة عصرية متطورة، تملك خليطاً نادراً من الأصالة والمعاصرة، مثل الإنسان الذي يعيش عليها».

وأضاف لويس الملقب أيضاً باسم «أسطورة القرن»: «عظمة الرياضة تكمن في أنها تزيل الفوارق الطبقية بين فئات المجتمع، وتسمح للفقير بأن يحقق أحلام السعادة والمال والشهرة، حتى ولو على حساب الأغنياء، في مناخ من العدالة المفقودة خارج ميادين الرياضة، فالرياضة أنشودة رائعة، كل من يستمع لها ينسى نفسه، ويعيش كلماتها وصورها، وتمنح كل من يمارسها الأمل والإلهام لتحقيق النجاح، وتعزز قيم الولاء والانتماء للوطن، وتحافظ على الأجيال من الانحراف».

وركزت الوكالة الألمانية على التجربة السياسية والانطباع الذي خلفه فشل العداء التاريخي في الترشح لمنصب برلماني في مجلس الشيوخ عن ولاية نيوجيرسي الأميركية، حيث قال لويس: «تقدمت للترشح عن ولاية نيوجيرسي في وقت كنت غير سعيد فيه بطريقة وأسلوب الحياة للمواطنين في هذه الولاية، وكان هدفي هو مساعدتهم لحياة أفضل، ورفع مستوى جودة المعيشة بالنسبة لهم، ولم أفكر يوماً في أي شيء آخر غير ذلك، لأنني أظن أن نجاحاتي في الرياضة حققت لي كل ما كنت أتمناه وأكثر، من شهرة ومال، لكنني صدمت بموقف بعض المسؤولين الذين وقفوا ضدي كي يمنعوني من القيام بهذه المهمة، وحينها اندهشت، وعرفت أن ساحات الرياضة أشرف كثيراً من ميادين السياسة، عندما اختلقوا لي سبباً ليس منطقياً يمنعني من خدمة مجتمعي».

واهتمت الوكالة بتصريحات عداء القرن ونصيحته للإمارات بشأن صناعة بطل أولمبي في سباقات السرعة، حيث قال لويس: «قبل كل شيء لا بد أن تمارس الأجيال الجديدة الرياضة في المدارس، وأن تنظم لهم المسابقات في المراحل السنية المبكرة، وأن يكون ذلك وفق برامج معتمدة تستهدف اختيار النخبة، وتحويلهم من هواة إلى محترفين اعتبارا من سن الـ14 عاماً، لأنهم بعد ذلك يجب أن يكونوا تحت إشراف مدربين متخصصين، وبرامج إعداد أقوى من المعدلات العالمية، لأن سباقات السرعة في تطور مستمر، ومن تعده الآن للمستقبل يجب أن يكون أسرع من المعدلات العالمية الحالية، لأننا يجب أن نتوقع أن الأرقام الحالية ستتحطم في المستقبل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا