• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بروفايل

بوجبا.. أيقونة «الديوك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

ربما لم يأخذ اللاعب الفرنسي بول بوجبا شهرة كبيرة كمواطنه بنزيمة الذي يلعب في «الملكي» الإسباني، أوحتى حتى أوليفييه جيرو الذي يلعب للأرسنال الإنجليزي، إلا أنه يبقى دائماً رمانة الميزان في تشكيلة الديوك، ويبقى أيضاً أهم لاعب في فريق اليوفي الإيطالي الذي يلعب له، ودوره في منتخب «الديوك» لا يقل عن دور بيرلو في منتخب إيطاليا، فهو من يقطع الكرة أحياناً، فيفسد هجمات المنافسين، وهو من يقوم بالبناء وتقديم التمريرات الحاسمة للمهاجمين، وهو من يسجل بنفسه أحياناً، وبالتالي فهو لاعب متكامل، أو نصف فريق كما يلقبه عشاق اليوفي.

وعندما تدق الساعة الحادية عشرة من مساء اليوم بتوقيت الإمارات سيكون بوجبا على موعد مع التاريخ، خصوصاً إذا حقق الديوك الفوز لانهم بهذا الفوز سوف يضمنون التأهل إلى دور الـ 16 مباشرة دونما الانتظار إلى الجولة الثالثة، وهو الأمر سيسعد كل عشاق الكرة من أحفاد نابليون الذين تعرضوا لكبوة كبيرة من بعد باريس 1998.

بدأ بوجبا حياته الكروية في السادسة من عمره، مع نادي يو إس لبري رواسي، الذي يبعد أميال قليلة عن مسقط رأسه، وأمضى سبعة مواسم حتى أصبح فريق الناشئين تحت 13 سنة في نفس الفريق، ثم تحول إلى نادي لوهافر بعد عام واحد، وبفضل شخصيته القوية والقيادية أصبح قائدا لفريق الـ 16 سنة، وهو في بدايات الخامسة عشرة من عمرة، وتم استدعاؤه حينها، ليشارك مع المنتخب تحت 16 سنة، ثم انتقل ليلعب مع واحد من أكبر أندية العالم، وهو المان يونايتد بعد جدل كبير وصل للفيفا لأن اليونايتد تفاوضوا مع والد اللاعب مباشرة، حيث لم تصل سنه إلى الـ 18 سنة، ونظراً لتألقه مع فريق الناشئين، تحمس أليكس فيرجسون لتصعيده إلى الفريق الأول، وهو في التاسعة عشرة من عمره، وبدأ يلفت الأنظار تدريجياً. وفي يوليو 2012 انتقل إلى قلعة اليوفي ليبدأ مرحلة الإبداع التي وجدت صداها في فرنسا فأطلق عليه المشجعين لقب «باتريك فييرا»، وهو يعتبر أن بيرلو هو أستاذه الكبير، ويحظى بثقته كثيراً، ويواصل بوجبا إبداعاته في قلعة اليوفي، حيث ساهم بشكل كبير في تحقيق لقب الكالتشيو الموسم الأخير.

وبرغم أنه أقل شهرة من ريبيري فإن قيمته السوقية تتعدى قيمة ريبيري حالياً، فهو سعره الحالي 45 مليون يورو، في حين أن ريبيري 42 مليون يورو، وبنزيمة 32 مليوناً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا