• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

القوات العراقية فتحت ممرين لإخلاء مدنيين من الفلوجة

بغداد تتحصن خلف سور إسمنتي والسلطات تنفي الأبعاد الطائفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

تمكنت القوات الأمنية من فتح ممري النعيمية والصقلاوية في مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار لتأمين إخراج المدنيين منها، في وقت أعلنت قيادة عمليات بغداد مقتل وإصابة 35 إرهابيا في الأنبار، مؤكدة الاستمرار في بناء الجدار العازل حول العاصمة بغداد بعد إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رفضه خططا لبناء جدار إسمنتي يعزل بغداد بهدف منع هجمات من تنظيم «داعش».

وأوضح المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن إنها « ماضية في تنفيذ التحصينات الأمنية في بعض المناطق وإغلاق الطرق غير المعبدة» مشيراً إلى أن

ذلك «لا يقتصر على مناطق شمال وغرب العاصمة، إنما المناطق التي تحتاج إلى تحصينات أمنية، وعدم إعطاء فرصة للمجرمين». وأكد المباشرة بتشييد سور من الكونكريت بارتفاع ثلاثة أمتار، فضلا عن خندق حول بغداد لحمايتها من تسلل «الإرهابيين» ومنع دخول السيارات المفخخة، لافتاً إلى أن المشروع يتضمن كذلك مراقبة بوساطة الكاميرات.

وتحيط أسوار أسمنتية حاليا بالعديد من الأحياء في العاصمة، وأقيمت منذ نحو عقد في فترة احتدم فيها الصراع الطائفي بين السنة والشيعة.

وفي السياق أكد مسؤول في مكتب رئيس الوزراء أن العبادي قد صادق على المشروع الذي «لا يتضمن أبعادا طائفية أو ديمجرافية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا