• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أربع جلسات متخصصة بمنتدى «مستقبل الثقافة يبدأ اليوم» في «ندوة العلوم والثقافة»

مراجعة شاملة للمشهد الثقافي الإماراتي وإشكالياته القديمة المتجددة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

محمد وردي (دبي)

نظمت “ندوة الثقافة والعلوم” منتداها الثقافي السنوي تحت عنوان “مستقبل الثقافة يبدأ اليوم”، مساء أمس الأول في مقرها بالممزر بدبي، بحضور معالي محمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحاد، والدكتور حبيب غلوم العطار مدير الشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وبلال البدور نائب رئيس مجلس إدارة الندوة، والأديب عبدالغفار حسين، والدكتور عبدالخالق عبدالله، والشاعر شوقي عبد الأمير، والدكتور عمر عبدالعزيز ولفيف كبير من المهتمين بالحراك الثقافي.

افتتح المنتدى سلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة “ندوة الثقافة والعلوم”، منوهاً أن العنوان مستلهم من قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، “الذي يمثل رؤية حقيقية للواقع الذي نعيشه وللمستقبل الذي نتطلع إليه”.

ولاحظ السويدي أن محاور المنتدى تعكس بزخمها وشموليتها الرؤية الواقعية للمشهد الثقافي الإماراتي اليوم، “وما نطمح إليه ونتمناه لمستقبل الثقافة في الدولة”، متمنياً أن يحقق المنتدى أهدافه “وأن يجمع حوله كل الذين يشاركوننا هذه التطلعات”.

غياب الفكر

أدار الجلسة الأولى، التي حملت عنوان “المشهد الثقافي العام: الواقع والتحديات” الدكتور سليمان الجاسم، فلاحظ أن الفلسفة هي أساس الثقافة، وأن المفكرين هم أعمدتها التي تنهض عليها الحداثة. وتساءل عن السبب الذي جعل العرب يستوردون الفكر والعلم والإبداع في الألفية الثانية، بينما كانوا يصدرونه للعالم في الألفية الأولى، مؤكدا أن هذا السؤال يحتاج إلى إجابة، ولعل مقاربتها ممكنة من خلال محاضرتي، المفكر الدكتور يوسف الحسن، وماجد بوشليبي أمين عام المنتدى الإسلامي، المعروفين بباعهما الطويل في الإبداع الفكري والثقافي بعامة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا