• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الاتفاقية الجديدة تمتد موسمين

«الشعفار القابضة» تنضم إلى قائمة رعاة الوصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

وقعت شركة الوصل لكرة القدم اتفاقية رعاية للفريق الأول لكرة القدم، مع شركة بن شعفار القابضة المملوكة لمحمد سيف بن شعفار، ويمتد عقد الرعاية الجديد للفريق الأول، مدة موسمين، يتم بموجبه وضع شعار المجموعة على قمصان الفريق الأول في نادي الوصل.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر النادي أمس، بحضور عبد الرحمن الشيباني عضو مجلس الإدارة، وعلي بن محمد سيف بن شعفار عضو مجلس الإدارة التنفيذي لـ «بن شعفار القابضة»،الذي أكد فيه اعتزازهم برعاية نادي الوصل الذي يعد ركناً من أركان رياضة كرة القدم في الشرق الأوسط عموماً، والإمارات على وجه الخصوص. وقال: الرعاية تأتي في إطار إدراكنا أهمية المسؤولية المجتمعية للشركة، ودعم جميع الأنشطة الرياضية في الدولة».

وأوضح ابن شعفار أن رعاية نادي الوصل لن تكون الأخيرة، معرباً عن الأمل في أن تحقق الاتفاقية الهدف المنشود، ورفع تنافسية النادي، والدفع لاستمرارية الإنجازات، ليرتقي الوصل إلى المكان الذي يستحقه ويلبي تطلعات جماهيره في الإمارات، والتي ترافقه في جميع المباريات والمنافسات.

في المقابل، عبر عبد الرحمن الشيباني عن اعتزازه بعقد الرعاية الجديد، وقال: نفخر في الوصل بارتباط النادي باسم شركات وطنية تمثل نموذجاً للنجاح مثل شركة بن شعفار القابضة، لأن النجاح والتميز عنوانان يسعى الوصل دائماً للوصول إليهما، وبالنسبة لنا فإن الاتفاق يتجاوز مفهوم الرعاية التقليدية، لأننا نريد لهذا الاتفاق أن يكون عنواناً لشراكة مستقبلية بين النادي والشركة.

وأضاف: الاستقرار الإداري والفني الذي يتمتع به الوصل، يمثل أفضل مناخ لتطوير العمل التسويقي والاستثماري، سواء من خلال مشاريع استثمارية أو اتفاقات رعاية وشراكة مع شركات رائدة، موضحاً أن اسم نادي الوصل في حد ذاته يمثل علامة تجارية مهمة، ولذلك تحرص إدارة النادي في جميع الاتفاقيات التي تبرمها على أن ينال الاسم حقه تسويقياً وماديًا، وذكر أن العقد مع شركة بن شعفار القابضة يمثل خطوة جديدة على طريق تنفيذ استراتيجية النادي، برفع العائد عن طريق التسويق الصحيح لاسم النادي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا