• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م

خسرتهم البطولة أم خسروها ؟

«أساطير»..خاصموا مجد «الأبطال» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يونيو 2015

حارس مرمىبوفون

هناك ما يشبه الإجماع على أن جيانلويجي بوفون البالغ 37 عاماً، هو أحد أفضل الحراس في تاريخ كرة القدم، ويحظى العملاق الإيطالي بتعاطف كبير، حيث يتمنى له الملايين من عشاق كرة القدم حول العالم أن يتوج مسيرته بلقب دوري الأبطال، صحيح أنه سبق له القول بأن حصوله على كأس العالم مع إيطاليا يجعله لا يشعر بعقدة عدم الحصول على الشامبيونزليج، إلا أن هذا اللقب سيجعل مسيرته أكثر اكتمالاً، وتجاوز بوفون حاجز الـ 900 مباراة على مستوى الأندية والمنتخبات، وحصل على 18 بطولة، أهمها مونديال 2006 ودوري إيطاليا 6 مرات.

مدافع أيمنزامبروتا

لم يكن سهلاً على جيانلوكا زامبروتا أن ينهي مسيرته الكروية من دون أن يحصل على لقب دوري الأبطال، والمفارقة أنه لعب لليوفي والبارسا والميلان، وهي أندية يكفي أن يكون اللاعب في صفوفها حتى يضمن الحصول على جميع البطولات، إلا أن فترات وجوده معها لم يسفر عن التتويج باللقب القاري، ووصل زامبروتا إلى نهائي البطولة عام 2003 مع اليوفي، وخسر أمام الميلان، كما سبق للنجم الإيطالي الحصول على لقب مونديال 2006 مع الآتزوري الإيطالي، بالإضافة إلى 9 ألقاب أخرى مع الأندية التي لعب لها.

قلب دفاعبلان

هو أحد أساطير كرة القدم في فرنسا وأوروبا، فقد توج بمونديال 1998، ويورو 2000 مع ديوك فرنسا في العصر الذهبي، ودافع لوران بلان عن ألوان أندية كبيرة، على رأسها برشلونة ومارسيليا وإنتر ميلان ومان يونايتد، ولكنه لم يحصل مع أي منها على دوري الأبطال، وخاض بلان 770 مباراة في مسيرته الكرة على مستوى الأندية والمنتخبات، وحصل على 7 بطولات مع الأندية التي ارتدى شعارها، أهمها الدوري الإنجليزي عام 2003، ويظل لقب المونديال وأمم أوروبا مع فرنسا هما الأهم في مسيرته، وعلى الرغم من عدم حصوله على لقب «الأبطال» طوال مسيرته الكروية، إلا أنه يمكنه تعويض ذلك من خلال مسيرته التدريبية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا