• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محمد بن زايد يفتتح المقر الجديد لشركة أدنوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نائب رئيس المجلس الأعلى للبترول، المبنى الرئيسي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها والذي يقع إلى جوار المبنى القديم للشركة على شارع كورنيش أبوظبي.

وقام سموه بإدارة صمام لرأس بئر إيذاناً بافتتاح المبنى الجديد المكون من 64 طابقاً بارتفاع 342 متراً. بعدها، تم عرض مادة فيلمية توضح رحلة النفط من البئر إلى المصفاة لتكريره، ومن ثم استخدام مشتقاته في محطة لتوليد الكهرباء وانتقال الطاقة عبر الأسلاك لإنارة خريطة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تظهر مبنى أدنوك الجديد الذي يعد أحدث إضافة إلى الأفق العمراني في سماء أبوظبي والذي يتميز بتصميمه الأنيق على قاعدة متوازية الأضلاع مع واجهات مصقولة، كما يتميز المبنى بقمة يتوجها تصميم على شكل مربع مجوف. كما يحمل ثاني أعلى مهبط للطائرات المروحية في العالم، وتخلل الفيديو مقاطع لعدد من كوادر أدنوك تحدثوا فيها عن رؤية الشركة وقيمها المؤسسية وركائزها الاستراتيجية.

وقام سموه بجولة في المبنى الجديد الذي صمم بعناية لاستغلال مساحاته الداخلية لتطوير بيئة العمل وتعزيز التفاعل والتواصل بين الموظفين، وتوفير مساحات للإبداع والابتكار، وتلبية الاحتياجات اليومية للموظفين والعناية بصحتهم.

رافق سموه خلال الجولة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لأبوظبي وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان.

بدأت الجولة بطابق «أدنوك بلس بلس» الذي يقدم مفهوماً جديداً في خلق بيئة عمل تحفز الموظفين على الابتكار والإبداع والتفكير خارج المألوف، حتى يتمكنوا من إيجاد الحلول بطرق جديدة، وحيث يستطيع الموظفون تفعيل ثقافة العمل الجماعي لتحقيق الإبداع والسعي للامتياز. ويتميز طابق «أدنوك بلس بلس» بتصميمه الإبداعي الذي يرسخ ثقافة الابتكار والإيجابية والعمل بروح الفريق الواحد.

ويوجد في هذا الطابق ركن تراثي يتضمن جلسة شعبية تمت تسميتها 1958 وهو التاريخ الذي شهد التنقيب عن النفط للمرة الأولى في أبوظبي وتحديداً في منطقة أم الشيف في جزيرة «داس»، وتستخدم هذه المنطقة للعصف الذهني، وهناك أيضاً غرفة للقرارات تضم أول طاولة اجتماعات تم استخدامها في شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» والتي تم اتخاذ الكثير من القرارات التاريخية في قطاع النفط والغاز حولها. كما يتضمن «أدنوك بلس بلس» ركناً بحرياً يضم مختلف معدات الصيد التقليدية وصوراً لمنصات الحفر البحرية والتي تركز على مفهوم الدمج بين الماضي والحاضر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض