• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال ملتقى نظمته مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال

خبراء: مجتمع الإمارات لا يعرف جريمة الاتجار بالبشر وتدابير لمواجهتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

شروق عوض (دبي) - أكد خبراء أن مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة لا يعرف جريمة الاتجار بالبشر، التي وصفوها بأنها جريمة دولية غريبة على البيئة المحلية، ترد عن طريق دول المصدر، الأمر الذي يمثل أبرز التحديات في مواجهتها.

وفي الوقت الذي لفت فيه الخبراء إلى قصور في دور الحكومات والمنظمات الداعمة ببلدان المصدر في حماية الضحايا، أشاروا إلى ما اتخذته الدولة من تدابير لمكافحة هذه الجرائم، مثمنين إصدار القانون رقم 51 لسنة 2006، وتشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، وإعداد برامج تثقيفية لزيادة الوعي.

وأوضحوا أنّ الدولة قطعت شوطا متقدما في ترجمة هذه المواجهة إلى واقع ملموس وفي زمن قياسي قصير لكنها في نفس الوقت تدرك أنّ التحديات أكبر، فيما تبذل المزيد من الجهود لتحسين أدائها للتصدي لهذه الجرائم بالتعاون مع المجتمع الدولي.

جاء ذلك خلال الملتقى الثالث لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر، والذي نظمته مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال الخميس الماضي، وحمل عنوان «الارتقاء ببرامج التثقيف لمكافحة الاتجار بالبشر».

وأوصى المشاركون في الملتقى بضرورة تطوير جهود الدولة في تثقيف الفئة المستضعفة والمعرضة لهذه الجريمة من خلال تحديد التحديات التي تواجه المتعاملين مع الضحايا.

تقييم برامج التوعية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض