• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حزمة مساعدات الدولة تتضمن تمويل افتتاح مكتب إقليمي للهيئة بأبوظبي

18 مليون درهم دعماً من الإمارات لهيئة الأمم المتحدة للمرأة خلال 2014 - 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، الليلة قبل الماضية، تقديمها حزمة من المساهمات لدعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وذلك خلال اجتماع إعلان التعهدات لهيئة المرأة الذي عقد على هامش الدورة السنوية العادية للمجلس التنفيذي للهيئة في مقر الأمم المتحدة التي عقدت الثلاثاء الماضي واختتمت أمس.

وشملت هذه الحزمة مبلغ 18,35 مليون درهم «خمسة ملايين دولار» للميزانية الأساسية للهيئة للفترة من 2014 - 2016، وتمويل افتتاح مكتب إقليمي للهيئة في أبوظبي وانتداب مستشارة من الدولة للعمل في مقر هذه الهيئة في نيويورك، فضلاً عن المساهمة في جهود الهيئة في مجال الاستعراض العالمي للمرأة والسلم والأمن.

وأكدت السفيرة لانا زكي نسيبة، مندوبة الدولة الدائمة لدى الأمم المتحدة، في بيانها أمام الاجتماع، أن مساهمات دولة الإمارات جاءت إيماناً منها بأهمية وقيمة الدور القيادي الذي تقوم به الهيئة في تحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، وتأكيد دعم الدولة المتواصل والقوي لهذه الهيئة، والمساندة المستمرة لها من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بهدف تعزيز شراكتها مع الهيئة والإسهامات التي تقوم بها من أجل تحقيق أهدافها الشاملة.

ونوهت بهذا الشأن بالزيارة الناجحة التي قامت بها لاكشمي بوري، مساعدة الأمين العام نائبة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، إلى مدينة أبوظبي خلال شهر نوفمبر الماضي، واجتماعها مع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، إلى جانب الاتفاق الذي توصل إليه الجانبان والقاضي بأن يكون المكتب الإقليمي للهيئة في مقر الاتحاد النسائي العام في أبوظبي الذي كان في الطليعة في جهود تطوير وتعزيز الشراكة بين دولة الإمارات وهيئة المرأة، فيما سيكون شريكاً أساسياً في التواصل والتنسيق مع الهيئة من أجل وضع وتنفيذ برامج عمل فعالة، وتطوير القدرات على أرض الواقع.

واعتبرت نسيبة إعلان تعهدات الدول لتمويل ودعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمثابة فرصة متاحة لتجديد الالتزامات الدولية لدعم هذا الكيان الجديد الذي أثبت وجوده وأهميته في تعزيز عملية التنمية الدولية.

وقالت إنه على الرغم من مرور أربع سنوات فقط على إنشاء هذه الهيئة، أي من عام 2010 وهي سنوات الطفولة في المفهوم السائد، إلا أنها حققت العديد من الإنجازات الملموسة، أهمها إرساء قاعدة معيارية متينة لتحقيق المساواة الجنسانية، وتمكين المرأة على المستوى العالمي. وعبرت نسيبة عن شكر وتقدير دولة الإمارات للمديرة التنفيذية لهيئة المرأة على الجهود التي بذلتها في إطار الاستراتيجية الأولى للهيئة للفترة 2011 - 2013، مشيدة بما أحرزته الهيئة في مجال تنفيذ هذه الاستراتيجية على المستوي المعياري والتنسيقي والتنفيذي، وما حققته من تقدم ملموس في مجالات التمكين الاقتصادي للمرأة والمشاركة السياسية وإشراك المرأة في جهود إحلال الأمن والسلم كافة، والأنشطة الإنسانية ومكافحة أشكال العنف كافة ضد المرأة، وتعبئة الموارد اللازمة لتحقيق هذه الأهداف.

وقالت «إن هذه الإنجازات تشكل مصدراً للفخر، وحافزاً لمواصلة الجهود والدعم المادي والمعنوي للهيئة لتمكينها من تحقيق مهمتها»، داعية إلى انتهاز الفرصة التاريخية التي توفرها العملية الدولية للتحضير للخطة الإنمائية العالمية لما بعد عام 2015، والاستعدادات الأخرى لاستعراض تنفيذ إعلان وخطة عمل بيجين بمناسبة مرور عشرين سنة على اعتماده، والعمل على تسليط الضوء على حقوق المرأة والفتيات ووضعها في مركز الخطة العالمية للتنمية.

ونوهت بما حققه المجتمع الدولي بالفعل من إنجازات كبيرة في مجال التوافق الدولي لإدراج هدف قائم بذاته للمساواة الجنسانية، وتمكين المرأة في خطة أهداف التنمية المستدامة، وفي تحديد فترة زمنية لإنهاء العنف ضد المرأة عام 2030.

وقالت «إن الطريق أمامنا ما زال طويلاً لبلوغ ما نصبو إليه من خلق عالم يتسم بالمساواة والأمن للجميع»، مشددة على ضرورة ضمان الموارد والمصادر اللازمة للهيئة، واستمرار تدفقها بصورة ثابتة كي يتسنى بلوغ الأهداف المنشودة، وتحقيق النتائج المرجوة عالمياً. وأكدت السفيرة نسيبة في ختام بيانها، تعهد دولة الإمارات مواصلتها بذل كل ما في وسعها لمساندة قضايا المرأة والنهوض بها على الصعيدين الوطني والدولي، في إطار المساعي الدولية لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة للجميع. (نيويورك - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض