• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

مبادرات نوعية تقدمها «الوزارة»

«التربية»: برامج القراءة ضمن أنظمة تقييم المدارس والجامعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

دينا جوني (دبي)

اعتمدت وزارة التربية والتعليم برامج قرائية خاصة للعاملين فيها، من خلال تخصيص أركان مبتكرة بديوان الوزارة وتزويدها بأحدث الكتب، واعتماد ساعات قراءة، ضمن هدف التنمية الذاتية، واعتبارها ضمن الأنشطة التطوعية.

يأتي ذلك، ضمن عدد من المبادرات النوعية التي تمّ اعتمادها بهدف تحسين مستوى الأنظمة التعليمية والتقييمية في دعم القراءة، بمشاركة مختلف قطاعات الوزارة، فضلاً عن إطلاقها حزمة برامج تساعد على تعزيز وغرس ثقافه القراءة لدى الطلبة والعاملين في الميدان التربوي وموظفي الوزارة.

وقالت شريفة موسى مستشارة وزير التربية والتعليم: إن الوزارة تعتزم تضمين القراءة في أنظمة تقييم المدارس والجامعات، ويختص بتنفيذها قطاع الرقابة في التعليم العام والعالي. ويتضمن المشروع وضع معايير واضحة لتقييم جهود الجهات التعليمية المعنية فيها في تعزيز القراءة، وتضمينها في أنظمة التقييم والترخيص، وتقييم مراكز مصادر التعلم وتعديل نتائج اختبارات المواد اللغوية لاحتساب مستوى الطلبة في القراءة سنوياً.

وأضافت: ومن تلك المبادرات، تدريب مشرفي القراءة، ويتضمن تصميم وعقد برامج تدريبية مناسبة لمشرفي مراكز مصادر التعلم ومعلمي اللغات في المرحلة الأولى منه، على أن يشمل البرنامج جميع المعلمين في عام 2017، بالإضافة إلى وضع دليل للمعلم لأفضل الممارسات في تعزيز القراءة، وتنظيم ورش توعيه للإدارات في الجهات التعليمية لدعم مبادرات القراءة.

ووضعت الوزارة مبادرة تضمين فنون تعليم القراءة في منهجيات الكليات والجامعات، على أن تحوي بعض الركائز، منها تضمين مهارات تعزيز القراءة في دراسات التعليم العالي، وتضمين أهمية القراءة عن الصحة العامة في المناهج، وطرح تخصص إدارة المكتبات بالتعاون مع جامعة حكومية والعمل على إلحاق مشرفي المكتبات المدرسية والجامعية الحكومية والعامة في هذا التخصص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا