• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قدمتها 9 مكاتب استشارية

«أبوظبي للإسكان»: 31 تصميماً في المرحلة الثانية من مبادرة «بيتي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة أبوظبي للإسكان أن الدورة الثانية من مبادرة «بيتي» تضم عدد 31 تصميماً سكنياً مقدماً من قبل عدد 9 مكاتب استشارية مؤهلة، وتم تطوير تصاميم هذه المرحلة بعد دراسة ملاحظات المواطنين المستفيدين من التصاميم السابقة فيما يخص حجم البناء وعرض الواجهات لتتناسب مع جميع الأراضي الممنوحة من الهيئة.

وقال المهندس سلطان المعمري من هيئة أبوظبي للإسكان: «إن المرحلة الثانية من المبادرة تم التنويع خلالها في التصاميم لتتضمن بناء (طابق أرضي، وأرضي وميزانين، وطابقين، وطابقين وروف) ومساحة التصاميم تتراوح بين 380 و650 متراً مربعاً، مع مرونة المساحات للتوسعة المستقبلية، ولا تتعدى القيمة التقديرية لهذه التصاميم قيمة قرض البناء والبالغ مليوني درهم، ويتوافق عدد 20 تصميماً من مبادرة «بيتي» الإصدار الثاني مع مساحات الأراضي في مشروع جنوب الشامخة.

ولقيت مبادرة «بيتي» التي أطلقتها هيئة أبوظبي للإسكان اهتماماً كبيراً من المستفيدين من تصاميم المساكن التي قدمتها المبادرة لتلبية احتياجات المواطنين المستفيدين من قروض الإسكان في إمارة أبوظبي، حيث أتاحت المبادرة لمستفيدي القروض إمكانية اختيار تصاميم المسكن الحاصل على الموافقات المسبقة مع مساحات داخلية يمكن تهيئتها لتتناسب مع حجم الأسرة واحتياجاتها حيث تتيح المخططات المعمارية واجهات بأنماط متعددة منها الحديث والأندلسي والإسلامي والتراثي.

وأوضح المعمري أن مبادرة «بيتي» توفر تصاميم متنوعة لفلل سكن المواطنين بمساحات مختلفة تبدأ من أربع غرف وحتى ثماني غرف، مشيراً إلى أنه تم تخفيض أتعاب المكاتب الاستشارية من 4 % إلى 3 %، وذلك في إطار سياسة الهيئة للتخفيف على المواطنين في مختلف مراحل بناء السكن الملائم لهم.

وأضاف: أن التصاميم التي تقدمها مبادرة «بيتي» يتم تطويرها بالتعاون مع استشاريين من القطاع الخاص للتيسير على المواطنين وتسريع عملية بناء منازلهم بعد أن كانت هذه العملية في السابق طويلة وتستغرق الكثير من الوقت والجهد جراء الإجراءات والمتطلبات من موافقات واعتمادات للتصاميم.

وأشار إلى أنه تم تطوير التصاميم والمخططات واستصدار الموافقات اللازمة لها في إطار شراكات مع البلديات والاستشاريين من القطاع الخاص وتهيئة المخططات لتتلاءم مع احتياجات أية أسرة وهي تضمن السلاسة والتنظيم في سير عملية البناء.

وذكر المعمري أن المبادرة في دورتها الأولى قدمت 58 تصميماً سكنياً معتمداً إنشائياً ومعمارياً من الجهات المعنية لتسهيل إجراءات بناء المساكن للمواطنين وفق مستويات الجودة المطلوبة وفي إطار الوقت والميزانية المحددين، مشيراً إلى أن عدداً كبيراً من المواطنين استفادوا بالتصاميم منذ إطلاق الدورة الأولى من مبادرة «بيتي» في عام 2015، وبادروا ببناء مساكنهم بعد اختيار التصميم الذي يناسبهم من التصاميم التي وفرتها المبادرة، وقد انتهى عدد من المواطنين من بناء مساكنهم بالفعل، وانتقلوا للإقامة فيها. ومن جانبه، أشاد المواطن عبد الله خوري والذي انتهى من بناء مسكنه، وحصل على تصميم من ضمن التصاميم التي قدمتها هيئة أبوظبي للإسكان عبر مبادرة «بيتي» بالمبادرة، وتقدم بالشكر للهيئة على ما تبذله من أجل إسعاد المواطنين والتخفيف عليهم.

وأضاف: إن مبادرة «بيتي» وفرت عليه من الوقت الكثير إذ كانت مسألة الحصول على استشاري والاتفاق معه والحصول بعد ذلك على المخططات واعتمادها تستغرق عدة أشهر بينما في الوقت الراهن الأمر لا يستغرق سوى أيام معدودة. أما المواطن محمد المحرمي الذي استفاد كذلك من مبادرة «بيتي»، فأعرب عن سعادته البالغة، وشكره لهيئة أبوظبي للإسكان على هذه المبادرة الطيبة التي كان لها دور كبير في التيسير عليه في بناء بيته، فقد اختصرت له الكثير من الوقت والجهد والمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض