• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سيطرت على منطقة «مسورة» والتحالف يكثف غاراته على الانقلابيين

الشرعية تتقدم شرق صنعاء وعشرات المتمردين يستسلمون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

سيطرت القوات الموالية للحكومة الشرعية في اليمن مسنودة بغطاء جوي من التحالف العربي أمس على مناطق جديدة بالقرب من العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين وحلفائهم منذ أواخر سبتمبر 2014. وأعلنت المقاومة الشعبية المساندة للحكومة الشرعية، في بيان مقتضب، تحقيق تقدم في منطقة «المدفون» في بلدة نهم، مؤكدة استعادة السيطرة على جبل غيلمة المطل على وادي محلي في البلدة الواقعة على بعد 40 كيلومترا شمال شرق صنعاء. وأكدت مصادر أخرى سيطرة قوات الشرعية والمقاومة على منطقة «مسورة» القريبة من نقيل بن غيلان المطل على قواعد عسكرية موالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في بلدة أرحب (شمال صنعاء)، ومنطقة بني الحارث التابعة إداريا للعاصمة اليمنية، فيما شرعت كتبية من قوات المهام الخاصة في استعادة موقع عسكري جبلي استراتيجي لا يزال المتمردون يسيطرون عليه وسط البلدة. ونفذ التحالف العربي بقيادة السعودية ضربات جوية مكثفة على تجمعات ومواقع للمتمردين في بلدة نهم ما أسفر عن مصرع 17 حوثياً بينهم طه المداني القيادي في الجماعة المذهبية المرتبطة بإيران، بحسب مصادر إعلامية. وذكر عضو المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في صنعاء، عبدالكريم ثعيل، على حسابه في موقع فيسبوك أمس، إن العشرات من جنود الحرس الجمهوري، الموالي للمخلوع صالح، سلموا أنفسهم خلال المواجهات الأخيرة في نهم، وانضموا للقتال في صفوف قوات الجيش الوطني والمقاومة. وقال إن «الانشقاقات الفردية في صفوف مسلحي الحوثي وصالح تتم يومياً، وهي مرشحة للازدياد، خاصة بعد انهيار معسكرات الانقلابيين في جبهة نهم وفرارهم وبيع أسلحتهم في أسواق المنطقة»، معتبرا أن «تصاعد الهروب والانشقاقات مؤشر على قرب انهيار الميليشيات الانقلابية وعلى تحولات في سير المعارك بصنعاء، من شأنه تعزيز تقدم الجيش والمقاومة باتجاه العاصمة». وشن طيران التحالف العربي، سلسلة غارات على مواقع وتجمعات متمردي الحوثي وصالح في العديد من بلدات طوق صنعاء، وقصف قواعد عسكرية رئيسية للمليشيات الانقلابية وسط العاصمة. واستهدفت سبع غارات معسكرا للحرس الجمهوري في جبل الصمع ببلدة أرحب، 25 كيلومترا شمال صنعاء، في حين دمرت ثلاث غارات أبراج اتصالات بمواقع عسكرية في جبل عيبان ببلدة بني مطر جنوب غرب العاصمة. وأصابت ضربات جوية مواقع للمتمردين في بلدة همدان، شمال غرب صنعاء، وطالت معسكرا للدفاع الجوي في البلدة. كما طال القصف الجوي أيضاً مقر قيادة القوات الخاصة في منطقة الصباحة غرب صنعاء، ومعسكر قوات الأمن الخاصة والمجمع الرئاسي ومعسكر النهدين في جنوب العاصمة. كما شن طيران التحالف العربي أمس غارات على مواقع المتمردين في الجوف حيث احتدم الصراع على الأرض وسط تأكيدات بتحقيق قوات الشرعية مكاسب جديدة وتحرير مناطق في المحافظة الواقعة شمال شرق البلاد على الحدود مع السعودية. ودارت اشتباكات عنيفة في محيط منطقتي العقبة والخنجر الخاضعتين لسيطرة ميليشيات الحوثي وصالح في بلدة خب والشعف شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف. وأكدت مصادر المقاومة الشعبية السيطرة على «بير عزيز» وجبال الحيض المطلة على معسكر الخنجر، الموالي للمتمردين، بالإضافة الى موقع «الاشرع» القريب من منطقة «اليتمة» شمال بلدة خب والشعف على الحدود مع السعودية. في غضون ذلك، تواصلت المواجهات في جبهات قتال داخلية بمحافظة حجة شمال غرب اليمن حيث سيطرت المقاومة الشعبية على مواقع جديدة وجزر ساحلية في مدينة عبس الواقعة جنوب غرب المحافظة بالقرب من ميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر ويسيطر الحوثيون عليه منذ أواخر 2014. كذلك شن طيران التحالف العربي أمس غارات على مواقع للمتمردين الحوثيين وحلفائهم في محافظة الحديدة. واستهدفت ضربات جوية تجمعات للمتمردين في بلدة الدريهمي وسط المحافظة، وقالت مصادر محلية إن القصف طال مزارع كثيفة الأشجار تتخذ منها الميليشيات معسكرات تدريب وتخزين أسلحة. وأصابت غارات نقطة أمنية للمتمردين على الخط الساحلي جنوب الحديدة، ومواقع لهم في بلدة الضحي شمال المحافظة الساحلية. وتواصلت ضربات التحالف على صعدة المعقل الرئيس للجماعة الحوثية المتمردة في شمال البلاد، وأسفرت ضربة على منطقة «القهر» ببلدة باقم الحدودية مع السعودية بمقتل أربعة حوثيين. ودكت مقاتلات التحالف العربي مواقع وقواعد لمتمردي الحوثي وصالح في محافظة تعز حيث استمرت المواجهات المسلحة في مناطق متفرقة في المحافظة الواقعة جنوب غرب البلاد. وتركز القصف على مناطق جبلية بالقرب من معسكر العمري في بلدة ذوباب الساحلية غرب تعز، فيما أكدت مصادر تدمير منصات إطلاق صواريخ هناك، إضافة إلى مخزن أسلحة كبير للميليشيات في مدينة المخا المجاورة. وتواصلت أمس الاشتباكات بين المقاومة والمتمردين في منطقة مريس بمدينة دمت شمال محافظة الضالع جنوب البلاد. وقتل عنصر من المقاومة وأصيب آخرون في قصف مدفعي شنه متمردو الحوثي وصالح على قرية رماه القريبة من مريس، بحسب مصدر في المقاومة تحدث لـ «الاتحاد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا