• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

طلبة عجمان لـ «التربية»: شكراً على تعاونكم معنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

آمنه النعيمي (عجمان)

استمر مسلسل البهجة في لجان عجمان بمستوى امتحان الكيمياء والأحياء اللذين رسما البسمة على وجوه طلبة القسمين الأدبي والعلمي.

وبحسب طلبة القسمين، اتسمت الامتحانات بشكل عام خلال الفصل الثالث، بالسهولة والوضوح، ما يعكس توجه الوزارة بأن الهدف ليس تعجيز الطلاب، وإنما تقييم المهارات والابتعاد عن التقليدية في طرح الامتحانات من حيث الحفظ والتلقين، خاصة أنها مرحلة محورية في المستقبل الأكاديمي والمهني للطالب.

وقال رضا محمد معلم مادة الكيمياء للصف الثاني عشر، إن امتحان الكيمياء أسعد الطلاب إذ خلت ورقة الأسئلة من التعقيد، وجاءت واضحة ومباشرة ومطابقة لنماذج الامتحان، مشيراً إلى أن المنهج الدراسي للمادة ضم ثلاث وحدات توزعت على الأسئلة الأربعة التي ضمتها ورقة الامتحان التي اتسمت بالسهولة والوضوح وسلامة الطباعة.

ولفت إلى أن الامتحان قاس مهارات الطلبة وراعى الفروق الفردية وجاء في مستوى الطالب المتوسط ولم تصدر أي شكوى من الطلاب ولم تخرج الأسئلة عن المنهج وكغيرها من أوراق القسم العلمي تضمنت أسئلة لقياس الذكاء للطالب المتميز.

بدوره، قال حسين عبدالملك مدرس مادة الأحياء، إن الامتحان شمل وحدتين دراسيتين في سؤالين، توزعت الدرجات بينهما حيث خصص للسؤال الأول 55 درجة، فيما تم تخصيص 45 درجة للسؤال الثاني، مشيراً إلى أن الأسئلة كانت واضحة ومباشرة والرسوم ملونة.

ولم يخف طلبة القسم الأدبي رضاهم عن مستوى الامتحان، مؤكدين أنه لم يخرج عن إطار البساطة الذي تميزت به المادة، وقال عبدالله الحمادي طالب في الصف الثاني عشر أدبي بمدرسة الراشدية أن امتحان الأحياء كان سهلا بسهولة المادة، وكانت الأسئلة واضحة واتفقت مع زمن الامتحان، ومطابقة لنماذج الامتحانات التي طرحتها الوزارة.

بدوره، أكد الطالب سيف حمد تمكنت من الانتهاء من حل الامتحان في أقل من نصف الوقت المحدد، وكذلك زملائي فقد كانت الأسئلة سهلة ولم نجد أي صعوبة في حلها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض