• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

أمل القبيسي تبحث التعاون البرلماني مع روسيا الاتحادية وليسوتو وموريشيوس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

التقت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي على هامش مشاركتها في فعاليات الجمعية العامة الـ 135 والمجلس الحاكم الـ 135 للاتحاد البرلماني الدولي في جنيف مؤخراً، كلاً على حدة، معالي فالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية لروسيا الاتحادية، ومعالي نتلهوي موتساماي رئيسة مجلس النواب في مملكة ليسوتو، ومعالي سانتي باي هانومانجي رئيسة برلمان موريشيوس.

جرى خلال اللقاءات، بحث علاقات التعاون البرلمانية والسياسية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية بين دولة الإمارات وكل من جمهورية روسيا ومملكة ليسوتو وموريشيوس وضرورة تفعيل التنسيق والتشاور خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية لما فيه المصلحة المشتركة.

وبحثت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي مع معالي فالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية لروسيا الاتحادية، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بين الجانبين بما يحقق أفضل النتائج التي تتطلع لها قيادتا وشعبا البلدين الصديقين اللذين يرتبطان بعلاقات شراكة استراتيجية تشهد نموا ملحوظا في شتى المجالات.

وتطرق اللقاء الذي حضره أعضاء وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية خلال اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي إلى أهمية التنسيق الذي تم بين الجانبين خلال المشاركة في فعاليات الجمعية العامة الـ «135» والمجلس الحاكم الـ 199 للاتحاد البرلماني والتنسيق فيما يخص استضافة روسيا لاجتماعات الجمعية العامة الـ 137 فضلاً عن التأكيد على العمل بما يواكب التطور الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين. وأعربت معالي فالنتينا ماتفيينكو عن تقدير القيادة الروسية للتطور الذي تشهده علاقات التعاون بين البلدين الصديقين، مؤكدة أنها ستحضر هذه القمة لأهمية الموضوعات التي تناقشها. من جهة أخرى، بحثت معالي الدكتورة القبيسي مع معالي رئيسة برلمان ليسوتو سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني بين المجلس الوطني الاتحادي وبرلمان ليسوتو، بما يجسد الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في شتى المجالات.

كما بحثت معالي الدكتورة القبيسي مع معالي رئيسة برلمان موريشيوس سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية في المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا