تحملت سيدة سعودية، كامل نفقة سفر خادمتها الاثيوبية لحضور حفل زفاف شقيقتها في جنوب افريقيا.

ونقل موقع "العربية نت" أن سناي تعمل منذ عام ونصف العام في منزل أم سعود في العاصمة السعودية الرياض.

خلال تلك المدة، تعاملت الكفيلة مع مكفولتها وكأنها واحدة من بناتها. لتشعر الخادمة، بالفعل، أنها من أفراد العائلة.

في الأسبوع الماضي، طلبت سناي من كفيلتها أن تسمح لها بالذهاب إلى جنوب إفريقيا لتحضر زفاف شقيقتها. فقررت أم سعود التكفل بكافة مصاريف السفر.

فقد قامت الكفيلة بشراء هدايا وتذكرة سفر، وقدمت لسناي مبلغا ماليا هدية للعروس. ووصلت مجموع نفقات الرحلة 10 آلاف ريال سعودي.

وتقول أم سعود إن ما قامت به واجب كل مسلم. وهي الآن تنتظر بفارغ الصبر عودة سناي ابنتها التي لم تلدها.