• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

من بين 200 مخترع يمثلون 36 دولة

طبيبة إماراتية تحصد المركز الثالث في «جائزة براءات الاختراع» بدول التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يناير 2017

أحمد مرسي (الشارقة)

من بين 200 مخترع يمثلون 36 دولة من دول الشرق الأوسط، قدموا 150 اختراعاً، استطاعت ابنة الإمارات الدكتورة وفاء البلوشي أن تحتل المركز الثالث لجائزة مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدعم الابتكار والاختراع، والذي أقيم بدولة الكويت وضم المعرض الدولي التاسع للاختراعات في الشرق الأوسط، كما استطاعت البلوشي أن تحصل على ميدالية ذهبية بمرتبة الشرف، عن مشاركتها المتميزة بالمؤتمر.

الدكتورة وفاء البلوشي، خريجة كلية طب الأسنان بجامعة الشارقة، عام 2013، شاركت باسم دولة الإمارات، ومثلت بلادها من خلال ترشيحها من قبل وزارة الاقتصاد، لتشارك بجهاز «ديجيتال لخلع الأسنان» بآلام أقل وكذلك بسرعة أعلى، ومن خلاله يمكن الاستغناء عن الخلع الجراحي.

وقالت الدكتورة البلوشي إنها سعيدة جداً بهذا التكريم وحصول اختراعها على هذا التقدير من معرض يعتبر الأهم في الشرق الأوسط ويصنف على أنه الثاني عالمياً في الاختراعات بعد معرض جنيف، وقد شارك فيها مخترعون لهم أعمال كبيرة وقيمة.

وتابعت «كنت سعيدة جداً باختيار ابتكاري ليمثل الدولة، ضمن مشاركتين للإمارات في هذا المعرض، وكنت في قمة سعادتي عندما نلت التكريم بهذا المركز ومرتبة الشرف، وأهديه لدولتي الحبيبة وقادتي الذين تعلمت منهم كيف يُحترم الإنسان ويُقدر، وبالتالي يبدع وينتج، فهذا الاختراع الذي قدمت هو نتاج بيئة دراسية وحياة اجتماعية آمنة مستقرة تحققت لي بفضل الله ثم الرعاية الكريمة التي توليها القيادة الرشيدة للبلاد، لرعاية الموهوبين وتشجيعهم».

وحول اختراعها، أوضحت البلوشي، أنه يتمثل في جهاز ديجيتال لخلع الأسنان يحتوي على حساسات وشافطة وشفرة ورقائق وشاشة رقمية يعمل على قطع وتفتيت الأربطة الماسكة السن بالعظم من خلال الدخول لمنطقة الفراغ الرباطي ما بين السن والعظم بتصادم جزيئات الدم دون التأثير على العظم والتخدير يكون داخل السن نفسها، وبذلك تم تقليل التخدير بشكل أكبر وعملية الاستشفاء تكون أسرع وتقليل الألم بشكل أكبر.

وأضافت إن اختراعها سيعمل على الاستغناء عن الخلع الجراحي والمحافظة على العظم والشفة والخد واللسان والسن المقابلة والمحاذية للخلع دون إلحاق الضرر بهم وتوفير الطاقة والوقت والمال والاستغناء عن باقي أدوات الخلع التي تخيف المرضى.

وبيّنت البلوشي أن الجهاز مثل «الملقط» يحتوي على حساسات وشفرة وشافطة تخرج من رأس الجهاز بأنبوب رقيق بعدها نسحب الدم بالشافطة ويتم إدخال حساس الضغط لكشف المنطقة لذا ندخل الشفرة لمعرفة أقل ضغط في جذور السن مع قياس درجة الحرارة، ومن ثم ندخل الدم الذي تم شفطه أعلى قليلاً من مستوى جذور السن، حيث ستعمل هذه الحركة على تحرك الدم في موجات تتقابل وتتصادم مع بعضها، ثم يؤدي ذلك إلى تصادم جزئيات الدم وتفتيت الأربطة الماسكة للسن مع العظم، مما يؤدي إلى قطعها، وبذلك تتحرك السن وتخرج من مكانها محافظين على العظم حول السن، وهذا يجعل الألم أقل وخلع السن أسرع من المعتاد.

وتمنت المخترعة أن يلاقي اختراعها الاهتمام للظهور على أرض الواقع وأن تنفذ فكرتها، وتجد من يهتم بها للصالح العام وخاصة داخل الإمارات، مشيرة إلى أنها تلقت عرضاً خلال حضورها للمعرض بالكويت بتنفيذ الكرة، إلا أن ردها كان بأحقية بلدها عليها بتبني هذا الابتكار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا