• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

زايد في قلـــوبـــنـا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

زايد هذا الاسم الذي تربع في قلوبنا.. زايد هذا الاسم الذي غرس في صدورنا.

زايد هو أول حب طرق قلوبنا.. زايد هو أجمل قصيدة وأروع لحن.

زايد هذا الرجل الكريم النبيل، هذا الفارس العربي الأصيل، هذه الشخصية المتميزة الحكيمة، أعطانا الكثير ووهب لنا كل شيء وكل ما نتمناه، زايد الذي جعلنا نعيش في رخاء وسعادة ووفر لنا كل سبل الرفاهية والعز.

زايد الذي بحكمته سقانا، وبرجاحة عقله أمدنا وبعلمه نورنا، زايد الذي ندين له بالفضل في كل حرف تعلمناه وفي كل كلمه كتبناها، زايد الذي أحببناه حباً لا حد له، زايد الذي أحبه كل إنسان على هذه الأرض الطيبة وخارجها، زايد الذي أحبته الصحراء فتزينت له كجنة خضراء، هل رحل زايد؟ لا لم يرحل، لأنه موجود بيننا، في كل صورة، في كل قلب، في كل شجرة، في كل نخلة، في كل وردة، في كل بيت، في كل كتاب.

زايد هذا القائد الكريم الذي استطاع في فترة وجيزة أن يجعل الإمارات تنافس أجمل الدول في كل شيء، في عمرانها وخضرتها، في تطورها وتقدمها، في حضارتها وأصالتها. فهل تحقق حلم زايد؟

نعم سنحقق حلم زايد في أن نكون الأبناء الأوفياء، في أن نرفع راية الإمارات في كل الميادين والمحافل خفاقة عالية، في أن نبني ونطور هذا الوطن الغالي، في أن نحقق النصر في كل ميدان وكل مجال، في أن نبذل الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن، فهذا عهد منا يا زايد، لن ننساك يا زايد.

سميرة محمد قليس بافقاس

أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا