• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ميركل تقلل من أهمية زيادة الوقت المتاح لخفض العجز بدول اليورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

خففت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، من أهمية الاقتراح الذي قدمه زيجمار جابرييل، نائب المستشارة الألمانية، لمنح دول منطقة اليورو التي تحاول السيطرة على العجز في ميزانيتها المزيد من الوقت. وكان جابرييل وزير الاقتصاد ونائب المستشارة قد قال يوم الاثنين الماضي «من بين الأفكار المطروحة، عدم حساب تكاليف سياسات الإصلاح الاقتصادي التي تتحملها الدولة ضمن العجز في ميزانيتها»، وهو ما يعني انخفاض نسبة العجز المعلنة في الميزانية. ونقلت صحيفة «بيلد» واسعة الانتشار عنه القول «نحن الألمان أفضل حالاً اليوم من كثير من الدول الأخرى لأننا نطبق برنامجاً إصلاحياً صارماً على أنفسنا. ولكننا أيضاً نحتاج إلى الوقت لخفض عجزنا المالي». يذكر أن جابرييل يقود الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي دخل الحكومة الائتلافية مع ميركل العام الماضي، ولا يمتلك وزير الاقتصاد أي سلطة مباشرة على السياسة النقدية للاتحاد الأوروبي، وعلى الرغم ذلك فهو يعلن كثيراً عن مواقف مناقضة لمواقف ميركل بشأن السياسات النقدية للاتحاد الأوروبي. وقال جابرييل «سيقوم الإنسان بالمقايضة فيقول: الإصلاحات مقابل معايير العجز»، وهو ما يعني «الجمع بين الإصلاحات مع زيادة الوقت المتاح لتقليل العجز». من ناحيتها، قالت ميركل للصحفيين أمس الأول، إنها اختلفت مع جابرييل خلال اجتماع للحكومة. وأضافت «نحن متفقون على أنه لا حاجة لتغيير ميثاق الاستقرار النقدي والنمو: كل وسائل المرونة المطلوبة موجودة فيه بالفعل». وتسبب جابريل الذي يحكم حزبه ألمانيا في تحالف يكون أحياناً مضطرباً مع الحزب المسيحي الديمقراطي المنتمية إليه المستشارة انجيلا ميركل، في إثارة غضب المحافظين وأعاد فتح باب الجدل بمنطقة اليورو. (برلين - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا