• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«السلطة»: نتعرض لضغط اقتصادي كبير وتقليص بالمساعدات

عباس: إنهاء الاحتلال مفتاح السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

رام الله (الاتحاد)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، أن مفتاح تحقيق السلام في المنطقة هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية.

وقال عباس، خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، عقب اجتماعهما في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية: «إن السلام هو هدفنا الاستراتيجي وهو مصلحة للجميع». وأضاف «مفتاح السلام هو في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ورفع الظلم التاريخي الواقع على شعبنا، لتعيش الدولتان فلسطين وإسرائيل بأمن واستقرار وسلام وجوار حسن». وأبدى عباس استعداده الدائم لصنع السلام مع إسرائيل وتطبيق حل الدولتين «وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية»، مؤكداً تأييده «المؤتمر الدولي للسلام الذي تعمل فرنسا على عقده مع نهاية هذا العام». وحث عباس إيطاليا على أن يكون لها دور فاعل وداعم في إطار المبادرة الفرنسية.

وذكر عباس أنه بحث مع الرئيس الإيطالي «مجمل الأوضاع التي تعيشها منطقتنا على وقع العنف والإرهاب، وما تعانيه شعوب ودول عديدة في الإقليم».

من جهته أكد ماتاريلا ضرورة أن يتم تهيئة الظروف لتكون مواتية لدفع عملية السلام والتطوير الاقتصادي لحل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

وقال: «إن إيطاليا ستستمر في دعم المشاريع الحضارية واستمرار البحث عن السلام وحل الدولتين لشعبين باعتبار أن إعادة عملية السلام هي أولوية دولية».

وقال وزير العمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا أمس: «إن السلطة الفلسطينية تتعرض إلى (ضغط اقتصادي كبير وتقليص في المساعدات الدولية) المقدمة لها».

وذكر أبو شهلا، أن الحكومة الفلسطينية كانت تتوقع تلقي مليار و300 مليون دولار العام الماضي لكنها لم تستلم سوى 700 مليون دولار. وبحسب أبو شهلا فإن إجمالي ما تلقته الحكومة من مساعدات دولية منذ بداية العام الجاري لم يتجاوز 300 مليون دولار، مشيرا إلى أنها معتمدة حالياً على الضرائب والرسوم والمقاصة، وتدفع بالكاد رواتب موظفيها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا