• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خبراء تنبؤوا بإمكانية «التعادل» للمرة الأولى

توقعات بهبوط «الاسترليني».. وارتفاع «الدولار» العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

لندن (رويترز)

أظهر استطلاعان للرأي أجرتهما رويترز، أن من المرجح أن يهبط الجنيه الاسترليني أمام الدولار عقب بدء الإجراءات الرسمية للخروج من الاتحاد الأوروبي العام المقبل، بينما ترتفع العملة الأميركية مع شروع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في رفع الفائدة.

وفي استطلاع شمل أكثر من 60 خبيراً استراتيجياً في سوق الصرف، وأجري في الأيام القليلة الماضية، توقع المشاركون أن يهبط الاسترليني نحو خمسة في المئة أمام الدولار عقب بدء بريطانيا مباشرة في الإجراءات الرسمية للانفصال العام المقبل، لكن ليس من المتوقع نزوله إلى مستوى التعادل مع اليورو.

ومنذ تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، في استفتاء 23 يونيو الماضي، خسر الاسترليني نحو 20 % أمام الدولار في موجة هبوط لم تنته حتى الآن، حسب الاستطلاع.

ويجري تداول الجنيه الاسترليني حالياً عند نحو 1.216 دولار. ويشير متوسط التوقعات في استطلاع الرأي إلى أن العملة البريطانية ستبلغ 1.22 دولار بعد شهر، و1.21 دولار بعد ستة أشهر، و1.23 دولار بعد عام. وكانت التوقعات في استطلاع الشهر الماضي تشير لوصول الاسترليني إلى 1.28 دولار بعد شهر، و1.27 دولار بعد ستة أشهر وعام.

وقال عدد قليل من المشاركين في الاستطلاع: إن الجنيه قد يصل إلى مستوى التعادل مع الدولار أو ينخفض عنه، وهي المرة الأولى التي تطرح فيها مثل هذه التوقعات في استطلاعات رويترز المستمرة منذ أكثر من 20 عاماً بخصوص العملة. وواجه الاسترليني أيضاً صعوبات أمام العملة الأوروبية الموحدة، لكن نحو سدس المحللين الذين أجابوا عن سؤال إضافي، قالوا: إن الجنيه سيصل إلى مستوى التعادل مع اليورو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا