• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بعد سحب برلين الموافقة على بيع «أيكسترون»

«الأجـواء المعـاديـة» تفسد محادثات اللجنة الألمانية - الصينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

بكين(د ب أ)

خيمت توترات على زيارة وزير الاقتصاد الألماني زيجمار جابريل للصين، وذلك على خلفية تزايد المعارضة في ألمانيا لاستحواذ شركات صينية على شركات ألمانية في مجال التكنولوجيا المتطورة.

فقد ألغى وزير التجارة الصيني جاو هوشنيج، مشاركته في جلسة للجنة الاقتصادية الألمانية-الصينية في بكين بصورة مفاجئة أمس، عقب محادثات مع جابريل، كما لم يحضر الأخير الاجتماع أيضا. وأعلن رسميا من الجانبين أن السبب في عدم المشاركة هو استغراق المحادثات بين الوزيرين فترة أطول مما كان مخططا لها. وفي المقابل، كشفت مصادر في الوفد الألماني أن إلغاء المشاركة في الاجتماع كان قرارا صينيا.

وأثار عدم حضور الوزيرين اجتماع اللجنة التي تحظى باهتمام كبير من الجانبين اندهاش ممثلي الأوساط الاقتصادية الذين حضروا الاجتماع. ولم تعتذر نائبة الوزير جاو يان، التي مثلت وزير التجارة الصيني في الاجتماع، لقيادات من الأوساط الاقتصادية الألمانية عن عدم حضور هوشينج، منتقدة في خطابها الافتتاحي «الأجواء المعادية للاستثمار» في ألمانيا.

وتجدر الإشارة إلى أن تزايد المعارضة في ألمانيا لاستحواذ شركات صينية على شركات ألمانية متخصصة في مجال التكنولوجيا المتطورة أثار استياء بكين. وكانت وزارة الاقتصاد الألمانية سحبت موافقتها على صفقة بيع شركة «أيكسترون» الألمانية لصناعة أشباه الموصلات الدقيقة لمستثمرين صينيين، معلنة البدء في مراجعة جديدة للصفقة.

وحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، استدعت الخارجية الصينية يوم الاثنين القائم بأعمال السفير الألماني لتسليمه مذكرة احتجاج على عدم الموافقة على استثمارات صينية في ألمانيا بضغط من الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى تقارير إعلامية سلبية عن الصين.

ورفض وكيل وزارة الاقتصاد الألماني ماتياس ماخنيش، اعتبار عدم حضور وزير التجارة الصيني للاجتماع أمس «إهانة» للجانب الألماني. وذكر ماخنيش أن كلا الوزيرين تبادل الآراء خلال محادثاتهما بصورة جيدة ومكثفة.

وكانت مصادر ألمانية ذكرت أن المحادثات بين الوزيرين دارت حول موضوعات تتعلق بصناعة الصلب ووضعية اقتصاد السوق والمساواة في التعامل بين الشركات الألمانية والصينية. وقال ماخنيش: «المهم بالنسبة لي هو أن المحادثات جرت في أجواء جيدة»، مؤكدا أن رئيس الوزراء الصيني لي كه تيشانج سيستقبل جابريل في وقت لاحق، وقال: «هذا هو اللقاء الحاسم».

وأكد ماخنيش، الذي مثل جابريل في اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة، في خطابه أن الاستثمارات الصينية مرحب بها في ألمانيا، وقال في إشارة إلى مطالب الصين بتصنيفها كاقتصاد سوق: «هذا أيضاً مبدأ اقتصاد السوق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا