• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الولايات المتحدة تريد أن يفرض مجلس الأمن الدولي «تدابير جديدة» للحد من قدرة كوريا الشمالية على تطوير البرامج النووية والصاروخية

أميركا والصين.. التحدي الكوري الشمالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

مايكل هولتز*

اتفق وزير الخارجية الأميركي جون كيري مؤخراً مع نظيره الصيني على ضرورة وجود قرار للأمم المتحدة يدين كوريا الشمالية بسبب تجاربها النووية الأخيرة. غير أن الوزيرين لم يتفقا على اتخاذ إجراءات محددة. وقد جاء هذا الإعلان عقب اجتماع عقد في بكين بين الدبلوماسيين البارزين، استمر خمس ساعات، وشابه بعض التوتر على ما يبدو.

وفي حين أن القرار يعطي دفعة من التقدم النسبي، إلا أنه أيضاً يسلط الضوء على الهوة الواسعة القائمة بين موقفي الولايات المتحدة والصين بشأن ما ينبغي القيام به لمعالجة مشكلة الترسانة النووية المتنامية لكوريا الشمالية.

وتعهد الوزير كيري، الذي بدأ جولة آسيوية تشمل ثلاث دول يزور خلالها أيضاً لاوس وكمبوديا، بزيادة الضغط على كوريا الشمالية. كما ضغط على الصين، الحليف الرئيسي للدولة المنبوذة، لكي تحذو حذوه، مؤكداً على أن الدول التي «تسعى إلى لعب دور ريادي، أو التي لديها دور قيادي عالمي، عليها مسؤولية في التعامل مع هذا التهديد».

وإذا فشلت الصين في بذل المزيد من الجهد، فقد طرح كيري احتمال أن تتمكن واشنطن من اتخاذ خطوات تعارضها بكين بقوة، من بينها نشر نظام صواريخ لكوريا الجنوبية لحماية حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة.

ومن جانبه، أصر وزير الخارجية الصيني «وانج» على أن بلاده كانت تعمل بالفعل على كبح جماح الطموحات النووية لكوريا الشمالية، وأنها رفضت أي «تكهنات لا أساس لها» بشأن التزاماتها ببذل هذه الجهود، وفقاً لما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقد صوتت الصين في مجلس الأمن الدولي لصالح فرض عقوبات على كوريا الشمالية بسبب اختباراتها النووية السابقة، وأدانت الاختبارات التي أجرتها في السادس من شهر يناير الماضي. بيد أن «وانج» أوضح أن الصين كانت مهيأة للتعاون فقط مع الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنها لن تؤيد فرض عقوبات جديدة. وعلاوة على كونها أقرب حليف لبيونج يانج، تعتبر بكين أيضاً هي الشريك التجاري الأهم بالنسبة لها، ومصدراً رئيسياً للمساعدات الاقتصادية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا