• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

السعودية تنفي إغلاق مصليات النساء

12 ألف موظف لخدمة المعتمرين في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

الرياض (وكالات)

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أمس تجنيد السلطات في المملكة 12 ألف موظف وموظفة، بالإضافة إلى عمّال وعاملات النظافة والصيانة والتشغيل لخدمة المعتمرين والزائرين بالحرمين الشريفين خلال شهر رمضان.

وقال السديس في بيان صحفي إن الخطة ستبدأ من 28 شعبان الجاري الموافق 15 يونيو الجاري حتى الخامس من شهر شوال المقبل الموافق 21 يوليو المقبل، وتضم حزمة من المحاور التوجيهية، والإرشادية، والخدماتية، والفنية، والإعلامية، والثقافية، والتوعوية، والرقابية سيتم تطبيقها على أرض الواقع.

واعلن السديس أنه سيتم الاستفادة في شهر رمضان من مشروع مبنى توسعة المطاف بمراحله الثلاث للأدوار (الصحن والأرضي والأول والسطح للمرحلة الأولى والثانية) بعد أن انتهت معظم مراحل البناء، بالإضافة إلى المطاف المؤقت لتأدية شعيرة الطواف. موضحا أنه يجري حاليا العمل على توريد وتركيب السلالم الكهربائية للمرحلة الثالثة لتسهيل حركة كبار السن بالإضافة إلى تركيب الإنارة والتهوية المؤقتة للأدوار (الصحن والأرضي والأول) للمرحلة الثالثة من المشروع.

من جهته، أكد مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف السعودية بمنطقة المدينة المنورة محمد الخطري أنه لا صحة لما تردد في بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن إغلاق المصليات النسائية في شهر رمضان. ونقلت صحيفة «المدينة» عن الخطري قوله «إنه لم يرد أي تعميم رسمي بشأن منع النساء من الصلاة بالمسجد في رمضان أو إغلاق المصليات»، لافتاً إلى أن الأنظمة التي تصدر من الوزارة تعلن عبر قنواتها الرسمية.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت الأسبوع الماضي إحباط محاولة تنفيذ جريمة إرهابية تستهدف المصلين داخل مسجد الحسين بحي العنود بمدينة الدمام أثناء أدائهم صلاة الجمعة، من قبل شخص كان متنكراً بزي نسائي أثار وضعه المريب انتباه رجال الأمن، واستشعار مواطنين من المصلين لذلك، مما حال دون دخول الجاني للمسجد، وإقدامه على تفجير نفسه بحزام ناسف في مواقف السيارات المقابل لمدخل المسجد، ونتج عن ذلك مقتله، وأربعة آخرين.

إلى ذلك، نسبت «العربية نت» إلى المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي قوله «إن المطلوب عبد الهادي معيض القحطاني المكنى بـ»جليبيب المهاجر» والذي ورد اسمه في بيان الوزارة ضمن قائمة المطلوبين الـ16 على خلفية أحداث تفجيري مسجدي القطيف والدمام هو شقيق إحدى السيدات المنضمات إلى تنظيم «داعش» والمطلوبة أمنيا لدى السلطات السعودية ندى معيض القحطاني وتكنى بـ» أخت جليبيب» و»أم سيف الله». وأضاف «معلوماتنا تشير إلى حضور المطلوب عبد الهادي خارج السعودية ولكن لا نستبعد عودته بطريقة غير نظامية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا